Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَسْئَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَآءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لأَظُنُّكَ يٰمُوسَىٰ مَسْحُوراً } * { قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَـٰؤُلاۤءِ إِلاَّ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يٰفِرْعَونُ مَثْبُوراً }

{ وَلَقَدْ ءاتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ ءايَـٰتٍ بَيّنَاتٍ } واضحاتِ الدِلالة على نبوته وصِحّةِ ما جاء به من عند الله وهي العَصا واليدُ والجَرادُ والقُمّل والضفادعُ والدمُ والطوفانُ والسّنونَ ونقصُ الثمرات، وقيل: انفجارُ الماء من الحجر ونتْقُ الطورِ على بني إسرائيلَ وانفلاقُ البحرِ بدل الثلاث الأخيرة، ويأباه أن هذه الثلاثَ لم تكن منزلةً إذ ذاك وأن الأولَين لا تعلقَ لهما بفرعون وإنما أوتيهما بنو إسرائيلَ، وعن صفوانَ بن عسّال أن يهودياً سألَ النبـي عليه الصلاة والسلام عنها فقال: " ألا تشركوا به شيئاً ولا تسرِقوا ولا تزنوا، ولا تقتُلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا تسحرَوا ولا تأكُلوا الربا، ولا تمشوا ببريءٍ إلى ذي سلطان ليقتُله ولا تقذِفوا مُحصنةً ولا تفِرّوا من الزحف، وعليكم خاصّةَ اليهودِ أن لا تعْدوا في السبت " فقبّل اليهوديُّ يدَه ورجلَه عليه السلام، ولا يساعده أيضاً ما ذكر ولعل جوابَه عليه السلام بذلك لما أنه المُهم للسائل وقبولُه لما أنه كان في التوراة مسطوراً، وقد علِم أنه ما علمه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إلا من جهة الوحي.

{ فَٱسْأَلْ بَنِى إِسْرٰءيلَ } وقرىء فسَلْ أي فقلنا له: سلْهم من فرعون، وقل له: أرسلْ معيَ بني إسرائيلَ أو سلهم عن إيمانهم أو عن حال دينِهم أو سلْهم أن يعاضدوك، ويؤيده قراءةُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم على صيغة الماضي، وقيل: الخطابُ للنبـي عليه الصلاة والسلام أي فاسألهم عن تلك الآياتِ لتزدادَ يقيناً وطُمَأْنينةً أو ليظهر صِدقُك { إِذْ جَاءهُم } متعلق بقلنا وبسأل على القراءة المذكورةِ وبآتينا أو بمضمر هم يخبروك أو اذكر على تقدير كونِ الخطابِ للرسول عليه الصلاة والسلام { فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ } الفاءُ فصيحةٌ أي فأظهرَ عند فرعون ما آتيناه من الآيات البـيناتِ وبلّغه ما أُرسل به، فقال له فرعونُ: { إِنّى لأظُنُّكَ يٰمُوسَىٰ مَّسْحُورًا } سُحرْت فتخبّط عقلك.

{ قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَـؤُلاء } يعني الآياتِ التي أظهرها { إِلاَّ رَبُّ ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلأَرْض } خالقُهما ومدبرُهما، والتعرّضُ لربوبـيته تعالى لهما للإيذان بأنه لا يقدِر على إيتاء مثلِ هاتيك الآياتِ العظامِ إلا خالقُهما ومدبّرهما { بَصَائِرَ } حالٌ من الآيات أي بـيناتٍ مكشوفاتٍ تُبصّرك صدقي ولكنك تعاند وتكابر، نحوُ:وَجَحَدُواْ بِهَا وَٱسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ } [النمل: 14] ومن ضرورة ذلك العلمِ العلمُ بأنه عليه الصلاة والسلام على كمال رصانةِ العقلِ فضلاً عن توهم المسحورية، وقرىء علمتُ على صيغة التكلمِ أي لقد علمتُ بـيقين أن هذه الآياتِ الباهرةَ أنزلها الله عز سلطانه فكيف يُتوهم أن يحومَ حولي سحر { وَإِنّى لأظُنُّكَ يٰفِرْعَونُ مَثْبُورًا } مصروفاً عن الخير مطبوعاً على الشر، من قولهم: ما ثبَرك عن هذا أي ما صرفك، أو هالكاً ولقد قارع عليه السلام ظنَّه بظنه وشتان بـينهما، كيف لا وظنُّ فرعونَ إفكٌ مُبـينٌ وظنُّه عليه الصلاة والسلام يتاخم اليقين.