Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا مَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـٰذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } * { وَأَمَّا ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ } * { أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ }

أخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة في قوله { فمنهم من يقول أيكم زادته } قال: من المنافقين من يقول.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس في قوله { فأما الذين آمنوا فزادتهم إيماناً } قال: كانت إذا أنزلت سورة آمنوا بها فزادهم الله إيماناً وتصديقاً وكانوا بها يستبشرون.

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله { فزادتهم رجساً إلى رجسهم } قال: شكاً إلى شكهم.

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله { أو لا يرون أنهم يفتنون } قال: يبتلون.

وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله { يفتنون } قال: يبتلون { في كل عام مرة أو مرتين } قال: بالسنة والجوع.

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن في قوله { يفتنون في كل عام مرة أو مرتين } قال: يبتلون بالعدوّ في كل عام مرة أو مرتين.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة في قوله { يفتنون في كل عام } قال: يبتلون بالغزو في سبيل الله.

وأخرج أبو الشيخ عن بكار بن مالك { أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين } قال: يمرضون في كل عام مرة أو مرتين.

وأخرج أبو الشيخ عن العتبي قال: إذا مرض العبد ثم عوفي فلم يزدد خيراً قالت الملائكة عليهم السلام هذا الذي داويناه فلم ينفعه الدواء.

وأخرج ابن مردويه عن أبي سعيد { أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين } قال: كانت لهم في كل عام كذبة أو كذبتان.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ وابن مردويه عن حذيفة في قوله { أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين } قال: كنا نسمع في كل عام كذبة أو كذبتين، فيضل بها فئام من الناس كثير.

وأخرج أبو الشيخ عن الضحاك قال: في قراءة عبد الله " أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين وما يتذكرون ".