Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَـٰتِنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلإِيْهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ } * { فَلَمَّا جَآءَهُم بِآيَاتِنَآ إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ } * { وَمَا نُرِيِهِم مِّنْ آيَةٍ إِلاَّ هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُم بِٱلْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } * { وَقَالُواْ يَٰأَيُّهَ ٱلسَّاحِرُ ٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ } * { فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ ٱلْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ } * { وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يٰقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَـٰذِهِ ٱلأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِيۤ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ } * { أَمْ أَنَآ خَيْرٌ مِّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلاَ يَكَادُ يُبِينُ } * { فَلَوْلاَ أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَآءَ مَعَهُ ٱلْمَلاَئِكَةُ مُقْتَرِنِينَ } * { فَٱسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ } * { فَلَمَّآ آسَفُونَا ٱنتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ } * { فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِّلآخِرِينَ }

أخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: { وما نريهم من آية إلا هي أكبر من أختها } قال: الطوفان وما معه من الآيات.

وأخرج عبد بن حميد، عن عكرمة { وأخذناهم بالعذاب } قال: هو عام السنة.

وأخرج عبد بن حميد، عن قتادة { وأخذناهم بالعذاب لعلهم يرجعون } قال: يتوبون أو يذكرون.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير، عن مجاهد { ادع لنا ربك بما عهد عندك } لئن آمنا ليكشفن عنا العذاب.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير، عن قتادة في قوله { إذا هم ينكثون } قال: يغدرون.

وأخرج ابن المنذر، عن ابن جريج في قوله { ونادى فرعون في قومه } قال: ليس هو نفسه، ولكن أمر أن ينادي.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن الأسود بن يزيد قال: قلت لعائشة: ألا تعجبين من رجل من الطلقاء ينازع أصحاب محمد في الخلافة؟! قالت: وما تعجب من ذلك، هو سلطان الله يؤتيه البر والفاجر، وقد ملك فرعون أهل مصر أربعمائة سنة.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير، عن قتادة { أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي } قال: قد كان لهم جنان وأنهار { أم أنا خير من هذا الذي هو مهين } قال: ضعيف { ولا يكاد يبين } قال: عيي اللسان { فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب } قال: أحلية من ذهب { أو جاء معه الملائكة مقترنين } أي متتابعين. { فلما آسفونا } قال: أغضبونا { فجعلناهم سلفاً } قال: إلى النار { ومثلاً } قال: عظة { للآخرين }.

وأخرج ابن المنذر، عن ابن عباس في قوله: { ولا يكاد يبين } قال: كانت لموسى لثغة في لسانه.

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير، عن مجاهد في قوله: { أو جاء معه الملائكة مقترنين } قال: يمشون معاً.

وأخرج ابن عبد الحكم في فتوح مصر، عن عكرمة قال: لم يخرج فرعون من زاد على الأربعين سنة، ومن دون العشرين، فذلك قوله: { فاستخف قومه فأطاعوه } يعني استخف قومه في طلب موسى عليه السلام.

وأخرج عبد بن حميد، عن عكرمة { فلما آسفونا } قال: أغضبونا.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم، عن ابن عباس في قوله { فلما آسفونا } قال: أغضبونا. وفي قوله: { سلفاً } قال: أهواء مختلفة.

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر، عن مجاهد في قوله: { فلما آسفونا } قال: أغضبونا { فجعلناهم سلفاً } قال: هم قوم فرعون كفارهم { سلفاً } لكفار أمة محمد { ومثلاً للآخرين } قال: عبرة لمن بعدهم.

وأخرج أحمد والطبراني والبيهقي في الشعب وابن أبي حاتم، عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا رأيت الله يعطي العبد ما شاء وهو مقيم على معاصيه، فإنما ذلك استدراج منه له " ثم تلا { فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين }.

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن طارق بن شهاب قال: كنت عند عبد الله فذكر عنده موت الفجأة، فقال: تخفيف على المؤمن وحسرة على الكافر، { فلما آسفونا انتقمنا منهم }.

وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه كان يقرأ { فجعلناهم سلفاً } بنصب السين واللام.