Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ شَرَعَ لَكُم مِّنَ ٱلدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحاً وَٱلَّذِيۤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ أَنْ أَقِيمُواْ ٱلدِّينَ وَلاَ تَتَفَرَّقُواْ فِيهِ كَبُرَ عَلَى ٱلْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ٱللَّهُ يَجْتَبِيۤ إِلَيْهِ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِيۤ إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ } * { وَمَا تَفَرَّقُوۤاْ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بِيْنَهُمْ وَإِنَّ ٱلَّذِينَ أُورِثُواْ ٱلْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ }

أخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه، في قوله، { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً }: قال: وصاك يا محمد وأنبياءه كلهم ديناً واحداً.

وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، عن قتادة { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً } قال: الحلال والحرام.

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، عن قتادة - رضي الله عنه - قال: بعث نوح عليه السلام، حين بعث بالشريعة، بتحليل الحلال وتحريم الحرام.

وأخرج ابن المنذر، عن زيد بن رفيع، بقية أهل الجزيرة، قال: بعث الله نوحاً عليه السلام، وشرع له الدين، فكان الناس في شريعة نوح عليه السلام، ما كانوا، فما أطفأها إلا الزندقة، ثم بعث الله موسى عليه السلام، وشرع له الدين، فكان الناس في شريعة من بعد موسى، ما كانوا، فما أطفأها إلا الزندقة، ثم بعث الله عيسى عليه السلام، وشرع له الدين، فكان الناس في شريعة عيسى عليه السلام، ما كانوا فما أطفأها إلا الزندقة، قال: ولا يخاف على هلاك هذا الدين، إلا الزندقة.

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، عن الحكم، قال: { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً } ، قال: جاء نوح عليه السلام بالشريعة، بتحريم الأمهات والأخوات والبنات.

وأخرج ابن جرير، عن السدي - رضي الله عنه - { أن أقيموا الدين } ، قال: اعملوا به.

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، عن قتادة: { أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه }. قال: تعلموا أن الفرقة هلكة، وأن الجماعة ثقة، { كَبُرَ على المشركين ما تدعوهم إليه }. قال: استكبر المشركون أن قيل لهم: لا إله إلا الله، ضانها إبليس وجنوده ليردوها، فأبى الله إلا أن يمضيها وينصرها ويظهرها على ما ناوأها، وهي كلمة من خاصم بها فلج، ومن انتصر بها نصر.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر، عن مجاهد - رضي الله عنه - { الله يجتبي إليه من يشاء } قال: يخلص لنفسه من يشاء.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر، عن سعيد بن جبير - رضي الله عنه - { بغياً بينهم } قال: كثرت أموالهم فبغى بعضهم على بعض.

وأخرج ابن جرير عن السدي في قوله { ويهدي إليه من ينيب } قال: من يقبل إلى طاعة الله، وفي قوله { وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم } ، قال: اليهود والنصارى.

وأخرج عبد بن حميد، عن كعب - رضي الله عنه - { وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم } قال: في الدنيا.