Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ ٱلرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ ٱلأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ ٱللَّهَ حَدِيثاً }

أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله { لو تسوّى بهم الأرض } يعني أن تستوي الأرض والجبال عليهم.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة في الآية يقول: ودوا لو انخرقت بهم الأرض فساخوا فيها.

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج { لو تسوّى بهم الأرض } تنشق لهم فيدخلون فيها فتسوي عليهم.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات عن سعيد بن جبير قال: جاء رجل إلى ابن عباس فقال: أرأيت أشياء تختلف على من في القرآن؟ فقال ابن عباس: ما هو، أشك في القرآن؟ قال: ليس شك ولكنه اختلاف. قال: هات ما اختلف عليك من ذلك. قال: اسمع الله يقولثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين } [الأنعام: 23] وقال { ولا يكتمون الله حديثاً } فقد كتموا، واسمعه يقولفلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون } [المؤمنون: 101] ثم قالوأقبل بعضهم على بعض يتساءلون } [الصافات: 27] وقالأئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين } [فصلت: 9] حتى بلغ { طائعين } ، فبدأ بخلق الأرض في هذه الآية قبل خلق السماء ثم قال في الآية الأخرىأم السماء بناها } [النازعات: 27] ثم قالوالأرض بعد ذلك دحاها } [النازعات: 30] فبدأ بخلق السماء في هذه الآية قبل خلق الأرض، واسمعه يقول { وكان الله عزيزاً حكيماً } { وكان الله غفوراً رحيماً } { وكان الله سميعاً بصيراً } ، فكأنه كان ثم مضى. وفي لفظ ما شأنه يقول { وكان الله } فقال ابن عباس: أما قولهثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين } [الأنعام: 23]، فإنهم لما رأوا يوم القيامة، وأن الله يغفر لأهل الإسلام ويغفر الذنوب ولا يغفر شركاً، ولا يتعاظمه ذنب أن يغفره جحده المشركون رجاء أن يغفر لهم فقالوا: والله ربنا ما كنا مشركين، فختم الله على أفواههم وتكلمت أيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون، فعند ذلك يود الذين كفروا لو تسوّى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثاً. وأما قولهفلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون } [المؤمنون: 101] فهذا في النفخة الأولىونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله } [الزمر: 68] فلا أنساب بينهم عند ذلك ولا يتساءلونثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون } [الزمر: 68]وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون } [الصافات: 27]. وأما قولهخلق الأرض في يومين } [فصلت: 9] فإن الأرض خلقت قبل السماء، وكانت السماء دخاناً فسوّاهن سبع سموات في يومين بعد خلق الأرض. وأما قولهوالأرض بعد ذلك دحاها } [النازعات: 6] يقول: جعل فيها جبلاً، جعل فيها نهراً، جعل فيها شجراً، وجعل فيها بحوراً.

السابقالتالي
2