Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَاءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱللَّهُ وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ }

أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم من طريق علي عن ابن عباس قال: { المحكمات } ناسخه، وحلاله، وحرامه، وحدوده؛ وفرائضه، وما يؤمن به و { المتشابهات } منسوخه، ومقدمه، ومؤخره، وأمثاله، وأقسامه، وما يؤمن به ولا يعمل به.

وأخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس قال: { المحكمات } الناسخ الذي يدان به ويعمل به. { المتشابهات } المنسوخات التي لا يدان بهن.

وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي حاتم والحاكم وصححه وابن مردويه عن عبدالله بن قيس: سمعت ابن عباس يقول في قوله { منه آيات محكمات } قال: الثلاث آيات من آخر سورة الأنعام محكماتقل تعالوا... } [الأنعام: 151 - 153] والآيتان بعدها.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم من وجه آخر عن ابن عباس في قوله { آيات محكمات } قال: من ههناقل تعالوا... } [الأنعام: 151 - 153]. إلى آخر ثلاث آيات. ومن ههناوقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه... } [الإسراء: 23 - 25] إلى ثلاث آيات بعدها.

وأخرج ابن جرير من طريق السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة بن مسعود وناس من الصحابة { المحكمات } الناسخات التي يعمل بهن { والمتشابهات } المنسوخات.

وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس قال { المحكمات } الحلال والحرام.

وأخرج عبد بن حميد والفريابي عن مجاهد قال { المحكمات } ما فيه الحلال والحرام، وما سوى ذلك منه متشابه يصدق بعضه بعضاً. مثل قولهوما يضل به إلا الفاسقين } [البقرة: 26] ومثل قولهكذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون } [الأنعام: 125] ومثل قولهوالذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم } [محمد: 17].

وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع قال { المحكمات } هي الآمرة الزاجرة.

وأخرج عبد بن حميد وابن الضريس وابن جرير وابن أبي حاتم عن إسحق بن سويد، أن يحيى بن يعمر، وأبا فاختة. تراجعا هذه الآية { هنَّ أم الكتاب } فقال أبو فاختة: هن فواتح السور، منها يستخرج القرآن { الم ذلك الكتاب } منها استخرجت البقرة، و { الم، الله لا إله إلا هو الحي القيوم } منها استخرجت آل عمران، قال يحيى: هن اللاتي فيهن الفرائض، والأمر والنهي، والحلال والحدود، وعماد الدين.

وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير { هنَّ أم الكتاب } قال: أصل الكتاب، لأنهن مكتوبات في جميع الكتب.

وأخرج ابن جرير عن محمد بن جعفر بن الزبير قال { المحكمات } حجة الرب، وعصمة العباد، ودفع الخصوم والباطل، ليس لها تصريف ولا تحريف عما وضعت عليه { وأخر متشابهات } في الصدق لهن تصريف وتحريف وتأويل، ابتلى الله فيهن العباد كما ابتلاهم في الحلال والحرام، لا يصرفن إلى الباطل، ولا يحرفن عن الحق.

السابقالتالي
2 3 4 5 6 7 8