Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيُعَلِّمُهُ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ }

أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله { ويعلمه الكتاب } قال: الخط بالقلم.

وأخرج ابن جرير عن ابن جريج { ويعلمه الكتاب } قال: بيده.

وأخرج ابن المنذر بسند صحيح عن سعيد بن جبير قال: عندما ترعرع عيسى جاءت به أمه إلى الكتاب فدفعته إليه فقال: قل بسم. قال عيسى: الله. فقال المعلم: قل الرحمن. قال عيسى: الرحيم فقال المعلم: قل أبو جاد. قال: هو في كتاب. فقال عيسى: أتدري ما ألف؟ قال: لا. قال الآء الله. أتدري ما باء؟ قال: لا. قال: بهاء الله. أتدري ما جيم؟ قال: لا. قال جلال الله. أتدري ما اللام؟ قال: لا. قال: آلاء الله. فجعل يفسر على هذا النحو.

فقال المعلم: كيف أعلم من هو أعلم مني؟! قالت: فدعه يقعد مع الصبيان. فكان يخبر الصبيان بما يأكلون، وما تدخر لهم أمهاتهم في بيوتهم.

وأخرج ابن عدي وابن عساكر عن أبي سعيد الخدري وابن مسعود مرفوعاً " قال: إن عيسى ابن مريم أسلمته أمه إلى الكتاب ليعلمه فقال له المعلم: اكتب بسم الله قال له عيسى: وما بسم؟ قال له المعلم: ما أدري؟! قال له عيسى: الباء بهاء الله، والسين سناؤه، والميم مملكته، والله إله الآلهة، والرحمن رحمن الآخرة والدنيا، والرحيم رحيم الآخرة. أبو جاد: الألف. الآء الله، والباء بهاء الله، جيم جلال الله، دال الله الدائم. هوَّزَ: الهاء الهاوية، واو ويلٌ لأهل النار واد في جهنم، زاي زين أهل الدنيا، حطي، حاء الله الحكيم، طاء الله الطالب لكل حق حتى يرده، أي أهل النهار وهو الوجع. كلمن: الكاف الله الكافي، لام: الله القائم، ميم، الله المالك، نون الله البحر، سعفص: سين، السلام، صاد الله الصادق، عين الله العالم، فاء الله ذكر كلمة صاد الله الصمد.

قرشت قاف الجبل المحيط بالدنيا الذي اخضرت منه السماء، راء رياء الناس بها، سين ستر الله، تاء تمت أبداً "

قال ابن عدي: هذا الحديث باطل بهذا الإسناد لا يرويه غير اسمعيل بن يحيى.

وأخرج إسحق بن بشر وابن عساكر من طريق جويبر ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس، أن عيسى ابن مريم أمسك عن الكلام بعد إذ كلمهم طفلاً حتى بلغ ما يبلغ الغلمان، ثم أنطقه الله بعد ذلك بالحكمة والبيان، فأكثر اليهود فيه وفي أمه من قول الزور، فكان عيسى يشرب اللبن من أمه، فلما فطم أكل الطعام، وشرب الشراب، حتى بلغ سبع سنين أسلمته أمه لرجل يعلمه كما يعلم الغلمان، فلا يعلمه شيئاً إلا بدره عيسى إلى عمله قبل أن يعلمه إياه.

فعلمه أبا جاد فقال عيسى: ما أبو جاد؟ قال المعلم: لا أدري! فقال عيسى: فكيف تعلمني ما لا تدري؟! فقال المعلم: إذن فعلمني.

السابقالتالي
2 3 4 5 6 7 8 9 10  مزيد