Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { قَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لَكَ وَٱتَّبَعَكَ ٱلأَرْذَلُونَ } * { قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ } * { وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { قَالُواْ لَئِنْ لَّمْ تَنْتَهِ يٰنُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمَرْجُومِينَ } * { قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ } * { فَٱفْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ } * { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ٱلْبَاقِينَ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

أخرج ابن المنذر عن ابن عباس { قالوا أنؤمن لك } قالوا: أنصدقك.

وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله { واتبعك الأرذلون } قال: الحوّاكون.

وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله { واتبعك الأرذلون } قال: سفلة الناس وأراذلهم.

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة { واتبعك الأرذلون } قال: الحوّاكون.

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج { إن حسابهم إلا على ربي } قال: هو أعلم بما في أنفسهم.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله { لتكونن من المرجومين } قال: بالحجارة.

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن { لتكونن من المرجومين } قال: بالشتيمة.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله { فافتح بيني وبينهم فتحاً } قال: اقض بيني وبينهم قضاء.

وأخرج ابن المنذر عن أبي صالح. مثله. وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله عز وجل { الفلك المشحون } قال: السفينة الموقورة الممتلئة. قال: وهل تعرف العرب ذلك؟ قال: نعم. أما سمعت قول عبيد بن الأبرص:
شحنا أرضهم بالخيل حتى   تركناهم أذل من الصراط
وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال: تدرون ما المشحون؟ قلنا: لا. قال هو الموقر.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله { الفلك المشحون } قال: الممتلئ.

وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله { الفلك المشحون } قال: المملوء المفروغ منه تحميلاً.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير عن قتادة { في الفلك المشحون } قال: المحمل.

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة { في الفلك المشحون } كنا نحدث: إنه الموقر.

وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر عن الشعبي { في الفلك المشحون } قال: المثقل.

وأخرج ابن جرير عن ابن عباس، مثله.

وأخرج عبد بن حميد عن أبي صالح { في الفلك المشحون } قال: سفينة نوح.