Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً } * { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } * { وَٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَٱجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً }

أخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله { والذين لا يشهدون الزور } قال: إن الزور كان صنماً بالمدينة يلعبون حوله كل سبعة أيام، وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مروا به مروا كراماً لا ينظرون إليه.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن الضحاك { والذين لا يشهدون الزور } قال: الشرك.

وأخرج الخطيب عن ابن عباس في قوله { والذين لا يشهدون الزور } قال: أعياد المشركين.

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة في قوله { والذين لا يشهدون الزور } قال: الكذب.

وأخرج عبد بن حميد وابن ابي حاتم عن قتادة رضي الله عنه { والذين لا يشهدون الزور... } قال: لا يساعدون أهل الباطل على باطلهم، ولا يمالؤونهم فيه.

وأخرج ابن أبي حاتم عن عمرو بن قيس الملائي { والذين لا يشهدون الزور } قال: مجالس السوء.

وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة { والذين لا يشهدون الزور } قال: لعب كان في الجاهلية.

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد عن محمد بن الحنفية { والذين لا يشهدون الزور } قال: الغناء واللهو.

وأخرج عبد بن حميد عن أبي الجحاف { والذين لا يشهدون الزور } قال: الغناء.

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن { والذين لا يشهدون الزور } قال: الغناء النياحة.

وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن أبي الدنيا في ذم الغضب وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإِيمان عن مجاهد { والذين لا يشهدون الزور } قال: مجالس الغناء { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } قال: إذا أوذوا صفحوا.

وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر وابن أبي حاتم عن السدي في قوله { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } قال: يعرضون عنهم لا يكلمونهم.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } قال: هي مكية.

وأخرج ابن أبي حاتم وابن عساكر عن إبراهيم بن ميسرة رضي الله عنه قال: بلغني ان ابن مسعود مر معرضاً ولم يقف فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لقد أصبح ابن مسعود أو أمسى كريماً، ثم تلا إبراهيم { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } ".

وأخرج ابن أبي شيبة عن الضحاك { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } قال: لم يكن اللغو من حالهم ولا بالهم.

وأخرج ابن جرير عن الحسن في قوله { وإذا مروا باللغو } قال: اللغو كله المعاصي.

وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله { وإذا مروا باللغو مروا كراماً } قال: كانوا إذا أتوا على ذكر النكاح كفوا عنه.

وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله { والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صماً وعمياناً } قال: لم يصموا عن الحق، ولم يعموا عنه، هم قوم عقلوا عن الله فانتفعوا بما سمعوا من كتاب الله.

السابقالتالي
2