Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنْسَانَ مِن سُلاَلَةٍ مِّن طِينٍ } * { ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ } * { ثُمَّ خَلَقْنَا ٱلنُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا ٱلْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا ٱلْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا ٱلْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ أَحْسَنُ ٱلْخَالِقِينَ } * { ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذٰلِكَ لَمَيِّتُونَ } * { ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ }

أخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين } قال بدء آدم خلق من طين { ثم جعلناه نطفة } قال: ذرية آدم.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين } قال: هو الطين إذا قبضت عليه خرج ماؤه من بين أصابعك.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن عكرمة { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة } قال: استل استلالاً.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله { من سلالة } قال: السلالة صفو الماء الرقيق الذي يكون منه الولد.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد في قوله { من سلالة } قال: من مني آدم.

وأخرج ابن أبي حاتم عن خالد بن معدان قال: الإنسان خلق من طين، وإنما تلين القلوب في الشتاء.

وأخرج عبد الزراق وابن جرير عن قتادة في الآية قال: استل آدم من طين، وخلقت ذريته من ماء مهين.

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن مسعود قال: إن النطفة إذا وقعت في الرحم طارت في كل شعر وظفر فتمكث أربعين يوماً ثم تنحدر في الرحم فتكون علقة.

وأخرج الديلمي بسند واه عن ابن عباس مرفوعاً " النطفة التي يخلق منها الولد ترعد لها الأعضاء والعروق كلها، إذا خرجت وقعت في الرحم ".

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد قال: سألنا ابن عباس عن العزل فقال: اذهبوا فاسألوا الناس ثم ائتوني واخبروني، فسألوا ثم اخبروه أنهم قالوا أنها الموءودة الصغرى وتلا هذه الآية { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة } حتى فرغ منها، ثم قال: كيف تكون من الموءودة حتى تمر على هذه الخلق؟.

وأخرج عبد الرزاق عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن عزل النساء فقال: ذلك الوأد الخفي.

وأخرج عبد الرزاق عن ابن مسعود قال في العزل: هي الموءودة الخفية.

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن ابن عباس أنه كان يقرأ { فخلقنا المضغة عظاماً }.

وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر عن قتادة أنه كان يقرأ " فخلقنا المضعة عظماً فكسونا العظام لحماً ".

وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ " فخلقنا المضغة عظما " بغير ألف " فكسونا العظم " على واحده.

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس { ثم أنشأناه خلقاً آخر } قال: نفخ فيه الروح.

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن أبي العالية { ثم أنشأناه خلقاً آخر } قال: جعل فيه الروح.

السابقالتالي
2 3 4