Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنِّيۤ أَنَاْ رَبُّكَ فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى } * { وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىۤ } * { إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ فَٱعْبُدْنِي وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ }

أخرج عبد الرزاق والفريابي وعبد بن حميد وابن أبي حاتم، عن علي رضي الله عنه في قوله: { فاخلع نعليك } قال: كانتا من جلد حمار ميت، فقيل له اخعلهما.

وأخرج عبد بن حميد، عن الحسن رضي الله عنه قال: ما بال خلع النعلين في الصلاة؟ إنما أمر موسى بخلع نعليه، إنهما كانا من جلد حمار ميت.

وأخرج عبد بن حميد، عن كعب رضي الله عنه في قوله: { فاخلع نعليك } قال: كان نعلا موسى من جلد حمار ميت، فأراد ربك أن يمسه القدس كله.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن الزهري في قوله: { فاخلع نعليك } قال: كانتا من جلد حمار أهلي.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه قال: كانت نعلا موسى التي قيل له اخعلهما: من جلد خنزير.

وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم، عن عكرمة رضي الله عنه في قوله: { فاخلع نعليك } قال كي تمس راحة قدميك الأرض الطيبة.

وأخرج الطبراني، عن علقمة؛ أن ابن مسعود أتى أبا موسى الأشعري منزله، فحضرت الصلاة فقال أبو موسى - رضي الله عنه - تقدم يا أبا عبد الرحمن، فإنك أقدم سناً وأعلم. قال: لا. بل تقدم أنت، فإنما أتيناك في منزلك، فتقدم أبو موسى رضي الله عنه فخلع نعليه، فلما صلى قال له ابن مسعود: - رضي الله عنه - لم خلعت نعليك؟ أبالواد المقدس أنت؟ لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في الخفين والنعلين.

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { إنك بالواد المقدس } قال: المبارك { طوى } قال: اسم الوادي.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن عكرمة - رضي الله عنه - في قوله: { بالواد المقدس } قال: الطاهر.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن الحسن رضي الله عنه في قوله: { بالواد المقدس } قال: واد بفلسطين قدس مرتين.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله: { بالواد المقدس طوى } يعني الأرض المقدسة، وذلك أنه مر بواديها ليلاً فطوي. يقال: طويت وادي كذا وكذا، والطاوي من الليل وارتفع إلى أعلى الوادي، وذلك نبي الله موسى عليه السلام.

وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد وابن المنذر، عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: { إنك بالواد المقدس } قال المبارك: { طوى } قال: اسم الوادي.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن مبشر بن عبيد { طوى } بغير نون وادٍ بإيلة زعم أنه طوي بالبركة مرتين.

وأخرج ابن جرير، عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { طوى } قال: طا الوادي.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي نجيح رضي الله عنه في قوله: { طوى } قال طا الأرض حافياً كما تدخل الكعبة حافياً.

السابقالتالي
2 3