Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَيِّ ٱلْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً } * { وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً وَلاَ هَضْماً } * { وَكَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } * { فَتَعَٰلَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ وَلاَ تَعْجَلْ بِٱلْقُرْءانِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً }

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { وعنت الوجوه } قال: ذلت.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه مثله.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: { وعنت الوجوه } قال: خشعت.

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن زيد رضي الله عنه في قوله: { وعنت الوجوه } قال: استأسرت، صاروا أسارى كلهم.

وأخرج عبد بن حميد عن أبي العالية { وعنت الوجوه } قال: خضعت.

وأخرج الطستي عن ابن عباس، أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله عز وجل: { وعنت الوجوه للحي القيوم } قال: استسلمت وخضعت يوم القيامة. قال: وهل تعرف العرب ذلك؟ قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:
ليبك عليك كل عان بكربه   وآل قصيّ من مقل وذي وفر
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { وعنت الوجوه } قال: الركوع والسجود.

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن طلق بن حبيب رضي الله عنه في قوله: { وعنت الوجوه للحي القيوم } قال: هو وضعك جبهتك وكفيك وركبتيك وأطراف قدميك في السجود.

وأخرج ابن المنذر عن ابن جرير رضي الله عنه في قوله: { وقد خاب من حمل ظلماً } قال: شركاً.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله: { وقد خاب من حمل ظلماً } قال: شركاً. وفي قوله: { فلا يخاف ظلماً ولا هضماً } قال: { ظلماً } أن يزاد في سيئاته. { ولا هضماً } قال: لا ينقص من حسناته.

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله: { فلا يخاف ظلماً ولا هضماً } قال: لا يخاف أن يظلم فيزاد في سيئاته، ولا يهضم من حسناته.

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: { فلا يخاف ظلماً } قال: أن يزاد عليه أكثر من ذنوبه { ولا هضماً } قال: أن ينتقص من حسناته شيئاً.

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن أبي حاتم، عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { ولا هضماً } قال: غصباً.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن قتادة رضي الله عنه في قوله: { أو يحدث لهم ذكراً } قال: القرآن { ذكراً } قال: جداً وورعاً.

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أنزل عليه جبريل بالقرآن، أتعب نفسه في حفظه حتى يشق على نفسه، يتخوف أن يصعد جبريل ولم يحفظه فينسى ما علمه.

السابقالتالي
2