Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُواْ يٰمَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً } * { يٰأُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }

أخرج سعيد بن منصور وابن عساكر، عن ابن عباس في قوله: { فأتت به قومها تحمله } قال: بعد أربعين يوماً بعد ما تعافت من نفاسها.

وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد في قوله: { لقد جئت شيئاً فرياً } قال: عظيماً.

وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد، عن قتادة في قوله: { لقد جئت شيئاً فرياً } قال: عظيماً.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن سعيد بن عبد العزيز قال: كان في زمان بني إسرائيل في بيت المقدس عند عين سلوان عين، فكانت المرأة إذا قارفت، أتوها بها فشربت منها، فإن كانت بريئة لم تضرها، وإلا ماتت. فلما حملت مريم أتوها بها على بغلة فعثرت بها، فدعت الله أن يعقم رحمها، فعقم من يومئذ، فلما أتتها شربت منها فلم تزدد إلا خيراً، ثم دعت الله أن لا يفضح بها امرأة مؤمنة، فغارت العين.

وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد وعبد بن حميد ومسلم والترمذي والنسائي وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن حبان والطبراني وابن مردويه والبيهقي في الدلائل، " عن المغيرة بن شعبة قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل نجران فقالوا: أرأيت ما تقرأون؟ يا أخت هارون، وموسى قبل عيسى بكذا وكذا: قال: فرجعت فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال: " ألا أخبرتهم أنهم كانوا يسمون بالأنبياء والصالحين قبلهم " ".

وأخرج الخطيب وابن عساكر، عن مجاهد في قوله: { يا أخت هارون } الآية. قال كانت من أهل بيت يعرفون بالصلاح، ولا يعرفون بالفساد في الناس، وفي الناس من يعرف بالصلاح ويتوالدون به، وآخرون يعرفون بالفساد ويتوالدون به، وكان هارون مصلحاً محبباً في عشيرته، وليس بهرون أخي موسى، ولكن هرون آخر. ذكر لنا أنه تبع جنازته يوم مات أربعون ألفاً من بني إسرائيل كلهم يسمون هرون.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن سفيان في قوله: { يا أخت هارون } قال: سمعنا أنه اسم وافق اسماً.

واخرج ابن أبي حاتم عن ابن سيرين قال: نبئت أن كعباً قال: إن قوله: { يا أخت هارون } ، ليس بهرون أخي موسى، فقالت له عائشة: كذبت. فقال: يا أم المؤمنين، إن كان النبي صلى الله عليه وسلم قاله: فهو أعلم وأخبر، وإلا، فإني أجد بينهما ستمائة سنة، فسكتت.

وأخرج ابن أبي حاتم عن علي بن أبي طلحة في قوله: { يا أخت هارون } قال: نسبت إلى هرون بن عمران لأنها كانت من سبطه، كقولك يا أخا الأنصار.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن السدي قال: كانت من سبط هرون، فقيل لها: { يا أخت هارون } فدعيت إلى سبطه، كالرجل يقول للرجل: يا أخا بني ليث يا أخا بني فلان.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن سعيد بن جبير في قوله: { يا أخت هارون } قال: كان هرون من قوم سوء زناة فنسبوها إليهم.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن أبي بكر بن عيش قال: في قراءة أبي قالوا: يا ذا المهد.