Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ أَنِ ٱتَّخِذِي مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ } * { ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ فَٱسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَآءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَٱللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ ٱلْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ }

أخرج ابن أبي حاتم، عن ابن عباس في قوله: { وأوحى ربك إلى النحل } قال: ألهمها.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن الحسن قال: النحل دابة أصغر من الجندب، ووحيه إليها قذف في قلوبها.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر، عن مجاهد في قوله: { وأوحى ربك إلى النحل } قال: ألهمها إلهاماً، ولم يرسل إليها رسولاً.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم من طريق العوفي، عن ابن عباس في قوله: { وأوحى ربك إلى النحل } قال: أمرها أن تأكل من كل الثمرات، وأمرها أن تتبع سبل ربها ذللاً.

وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد في قوله: { فاسلكي سبل ربك ذللاً } قال: طرقاً لا يتوعر عليها مكان سلكته.

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر، عن قتادة في قوله: { فاسلكي سبل ربك ذللاً } قال: مطيعة.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم، عن ابن زيد في الآية قال: الذلول الذي يقاد ويذهب به حيث أراد صاحبه. قال: فهم يخرجون بالنحل وينتجعون بها. ويذهبون وهي تتبعهم. وقرأأو لم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاماً فهم لها مالكون وذللناها لهم } [يس: 71-72] الآية.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن السدي رضي الله عنه في قوله: { فاسلكي سبل ربك ذللاً } قال: ذليلة لذلك. وفي قوله: { يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه } قال: هذا العسل { فيه شفاء للناس } يقول: فيه شفاء الأوجاع التي شفاؤها فيه.

وأخرج ابن جرير، عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس } يعني العسل.

وأخرج ابن جرير وابن أبي شيبة وابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: { شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس } قال: هو العسل فيه الشفاء، وفي القرآن.

وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: إن العسل فيه شفاء من كل داء، والقرآن شفاء لما في الصدور.

وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه، عن ابن مسعود قال: عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن.

وأخرج ابن ماجه وابن مردويه والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الإيمان، عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عليكم بالشفاءين العسل والقرآن ".

وأخرج البخاري، عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الشفاء في ثلاثة: في شرطة محجم، أو شربة عسل، أو كية بنار، وأنا أنهي أمتي عن الكي ".

وأخرج أحمد والبخاري ومسلم وابن مردويه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه

السابقالتالي
2 3