Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ السيوطي (ت 911 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَّعْوَتُكُمَا فَٱسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ }

أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قد أجيبت دعوتكما. قال: فاستجاب ربه له وحال بين فرعون وبين الإِيمان.

وأخرج أبو الشيخ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان موسى عليه السلام إذا دعا أمن هرون على دعائه يقول: آمين. قال أبو هريرة رضي الله عنه: وهو اسم من أسماء الله تعالى، فذلك قوله { قد أجيبت دعوتكما }.

وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله { قد أجيبت دعوتكما } قال: دعا موسى عليه السلام وأمن هرون.

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وأبو الشيخ عن عكرمة رضي الله عنه قال: كان موسى عليه السلام يدعو ويؤمن هرون عليه السلام، فذلك قوله { قد أجيبت دعوتكما }.

وأخرج سعيد بن منصور عن محمد بن كعب القرظي رضي الله عنه قال: كان موسى يدعو وهرون يؤمن، والداعي والمؤمن شريكان.

وأخرج ابن جرير عن محمد بن كعب القرظي قال: دعا موسى وأمن هرون.

وأخرج ابن جرير عن أبي صالح وأبي العالية والربيع مثله.

أخرج ابن جرير عن ابن زيد رضي الله عنه قال: كان هرون عليه السلام يقول: آمين. فقال الله { قد أجيبت دعوتكما } فصار التأمين دعوة صار شريكه فيها.

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: يزعمون أن فرعون مكث بعد هذه الدعوة أربعين سنة.

وأخرج ابن جرير عن ابن جريج. مثله.

وأخرج الحكيم الترمذي عن مجاهد رضي الله عنه في قوله { قال قد أجيبت دعوتكما } قال: بعد أربعين سنة.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنه { فاستقيما } فامضيا لأمري وهي الاستقامة.