Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ } * { يَسْمَعُ ءَايَٰتِ ٱللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } * { وَإِذَا عَلِمَ مِنْ ءَايَٰتِنَا شَيْئاً ٱتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ } * { مِّن وَرَآئِهِمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُواْ شَيْئاً وَلاَ مَا ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوْلِيَآءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } * { هَـٰذَا هُدًى وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَٰتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ }

قوله: { وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ... } الآية لما بين الآيات للكفار، وبين أنهم إذا لم يؤمنوا بها مع ظهورها فبأي حديث بعدها يؤمنون أتبعه بوعيد عظيم لهم فقال: { وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ } والأفاك الكذاب، والأثيم المُبَالغ في اقتراف الإثم، وهو أن يبقى مصراً على الإنكار، والاستكبار. قال المفسرون: يعني النَّضْرَ بن الحارث، والآية عامة في من كان موصوفاً بهذه الصفة.

قوله: " يَسْمَعُ " يجوز أن يكون مستأنفاً، أي هو يسمع، أو دون إضمار " هو " وأن يكون حالاً من الضمير في " أثيم " وأن يكون صفة.

قوله: " تُتْلَى عَلَيْهِ " حال من " آيَاتِ اللهِ " ، ولا يجيء فيه الخلاف وهو أنه يجوز أن يكون في محل نصب مفعولاً ثانياً؛ لأن شرط ذلك أن يقع بعدها ما لا يسمع نحو " سَمِعْتُ زَيْداً يَقْرَأ " أما إذا وقع بعدها ما يسمع، نحو: سَمِعْتُ قِرَاءَةَ زَيْدٍ يَتَرنَّمُ بِهَا فهي متعدية لواحد فقط، و " الآيات " مما يسمع.

قوله: " ثمَّ يُصِرُّ " قال الزمخشري: فإن قلتَ: ما معنى " ثم " في قوله: { ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً }؟ قلتُ: كمعناه في قول القائل:
4439ـ...........................   يَـرَى غَمَـرَاتِ الْمَـوْتِ ثُـمَّ يَـزُورُهَا
وذلك أن غمرات الموت حقيقة بأن ينجو رائيها بنفسه، ويطلب الفِرار منها، وأما زورانها والإقدام على مزاولتها فأمر مستبعد، فمعنى ثم الإيذان بأن فعل المقدم عليها بعدما رآها وعاينها شيء يستبعد في العادات والطباع وكذلك آيات الله الواضحة الناطقة بالحق من تُلِيَتْ عليه وسَمِعَها كان مستبعداً في العقول إصراره على الضلالة عندها واستنكاره عن الإيمان بها.

قوله: { كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا } هذه الجملة يجوز أن تكون مستأنفةً، وأن يتكون حالاً، والأصل كأنه لم يسمعها، والضمير ضمير الشأن، ومحل الجملة النصب على الحال أي يَصِيرُ مِثْلَ غَيْرِ السَّامِع ثم قال: { فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }.

قوله: { وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً } العامة على فتح العين وكسر اللام خفيفة مبنياً للفاعل. وقتادةُ ومطر الوراق عُلِّم مبنياً للمفعول مشدداً.

قوله: (اتَّخَذَهَا) الضمير المؤنث فيه وجهان:

أحدهما: أنه عائد على " آيَاتِنَا " يعني القرآن.

والثاني: أنه يعود على " شَيْءٍ " وإن كان مذكراً، لأنه بمعنى الآية كقول أبي العتاهية:
4440ـ نَفْسـي بِشَـيْءٍ مِـن الـدُّنْيَـا مُعَلَّقَـةٌ   اللَّهُ وَالْقَائِـمُ المَهْـدِيُّ يَقْضِيهَـا
لأنه أراد " بشَيْء " جاريةً يقال لها: عتبة.

فصل

المعنى ذلك الشيء هُزُؤٌ، إلا أنه تعالى قال: اتَّخَذَها للإشعار بأن هذا الرجل إذا أحسّ بشيء من الكلام أنه من جملة الآيات المنزلة على محمَّد ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاض في الاستهزاء بجميع الآيات، ولم يقتصر على الاستهزاء بذلك الواحد.

قوله: " أُولَئِكَ " إشارة إلى معنى كل أفَّاكٍ أَثِيم ليدخل فيه جميع الأفاكين فَحُمِلَ أوَّلاً على لفظها فأفرد، ثم على معناها فجمع، كقوله:

السابقالتالي
2