Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ } * { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَآ إِلَى ٱللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ } * { وَلاَ تَسْتَوِي ٱلْحَسَنَةُ وَلاَ ٱلسَّيِّئَةُ ٱدْفَعْ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } * { وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَمَا يُلَقَّاهَآ إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }

قوله: " نُزُلاً " فيه أوجه:

أحدها: أنه منصوب على الحال من الموصول، أو من عائده، والمراد بالنزل الرزق المعدّ للنازل كأنه قيل ولكم فيها الذي تدعونه حال كونه معدًّا.

الثاني: أنه حال من فاعل " تَدَّعُونَ " أو من الضمير في " لَكُمْ " على أن يكون نزلاً جمع نازل كصَابِر وصُبُرٍ وشَارِفٍ وشُرُفٍ.

والثالث: أنه مصدر مؤكد، وفيه نظر، لأن المصدر " نزل " النزول لا النزل. وقيل: هو مصدر أنزل.

قوله: { من غفور رحيم } يجوز أن يكون تعلقه بمحذوف على أنه صفة " لنزلاً " في " لكم " من الاستقرار أي استقر لكم من جهة غفور رحيم، وأن يتعلق بما تعلق به الظرف في " لكم " من الاستقرار أي استقر لكم من جهة غفورٍ رحيمٍ.

قال أبو البقاء: فيكون حالاً من ما. قال شهاب الدين: وهذا البناء منه ليس بواضح بل هو متعلق بالاستقرار فَضلةً كسائر الفضلات، وليس حالاً من " ما ".

قوله تعالى: { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَآ إِلَى ٱللَّهِ... } الآية قال ابن سيرين والسُّدِّيُّ: هو رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ دعا إلى شهادة أن لا إله إلا الله وقال الحسن: هو المؤمن الذي أجاب الله في دعوته، ودعا الناس إلى ما أجاب إليه، وعمل صالحاً في إجابته وقال إنَّني من المسلمين. وقالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ إن هذه الآية نزلت في المؤذِّنين. وقال عكرمة: هو المؤذن. وقال أبو أمامة الباهليّ: وعمل صالحاً: ركعتين بين الأذان والإقامة. وقال قيس بن أبي حازمٍ: هو الصلاة بين الأذان والإقامة.

قوله: { وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ } العامة على إنني بنونين. وابن أبي عبلة وابن نوحٍ بنون واحدة. قوله تعالى: " ولا السيئَةُ " في " لا " هذه وجهان:

أحدهما: أنها زائدة للتوكيد، كقوله:وَلاَ ٱلظِّلُّ وَلاَ ٱلْحَرُورُ } [فاطر:21] وكقوله:وَلاَ ٱلْمُسِيۤءُ } [غافر:58]، لأن استوى لا يكتفي بواحد.

والثاني: أنها مؤسسة غير مؤكِّدة؛ إذ المراد بالحسنة والسيئة الجنس، أي لا تستوي الحسنات في أنفسنا فإنها متفاوته، ولا تستوي السيئات أيضاً، فربَّ واحدةٍ أعظم من أخرى، وهو مأخوذ من كلام الزمخشري، وقال أبو حيان: " إن أخذت الحسنة والسيئة جنساً لم يكن زيادتها كزيادتها في الوجه الذي قبل هذا ". قال شهاب الدين: " فقد جعلها في المعنى الثاني زائدة، وفيه نظر لما تقدم ".

فصل

قال المفسرون: المراد بالحسنة الصَّبر، وبالسيئة الغضب. وقيل: الحلم والجهل. وقيل: العفو والإساء. قال ابن الخطيب: لما حكى الله تعالى عنهم قولهم: " قُلُوبُنَا في أَكِنَّةٍ " وإصرارهم الشديد على دينهم، وعدم التأثّر بدلائل محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم أطنب في الجواب عن شبهاتهم ثم رغّب محمداً صلى الله عليه وسلم في أن لا يترك الدعوة إلى الله بقوله:

السابقالتالي
2