Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ } * { يَعْلَمُ خَآئِنَةَ ٱلأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي ٱلصُّدُورُ } * { وَٱللَّهُ يَقْضِي بِٱلْحَقِّ وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ }

قوله تعالى: { وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ... } والمقصود بها وصف يوم القيامة، ويوم الآزفة يجوز أن يكون مفعولاً به اتساعاً، وأن يكون ظرفاً، والمفعول محذوف، والآزفة فاعلة من أَزِفَ الأمْرُ إذا دنا وحضر، كقوله في صفة القيامةأَزِفَتِ ٱلأَزِفَةُ } [النجم:57]. أي قربت، قال النابغة الشاعر (رحمة الله عليه):
4325ـ أَزِفَ التَّرَحُّلُ غَيْرَ أَنَّ رِكَابَنا     لَمَّا تَزَلْ بِرِحَالِنَا وَكَأَنْ قَدِ
وقال كعب بن زهير:
4326ـ بانَ الشَّبَابُ وهذا الشَّيْبُ قَدْ أَزِفَا   وَلاَ أَرَى لِشَبَابٍ بَائِنٍ خَلَفَا
وقال الراغب: وأَزِفَ، وأَفِدَ يَتَعَاقَبَانِ، ولكن أَزِفَ يقال اعتباراً بضيق وقتها، ويقال أزف الشخوص، والأَزْفُ ضيقُ الوقت. قال شهاب الدين، فجعل بينهما فَرْقاً، ويروى بيت النابغة أَفِدَ والآزفة صفة لموصوف محذوف، فيجوز أن يكون التقدير الساعة الآزفة، أو الظلمة الآزفة، وقوله: " إذِ القُلُوبُ " بدل من " يوم الآزفة " أو من " هُمْ " في " أَنْذِرْهُمْ " بدل اشتمال.

فصل

المقصود من الآية التنبيه على أن يوم القيامة قريب، ونظيره قوله تعالى:ٱقْتَرَبَتِ ٱلسَّاعَةُ } [القمر:1] قال الزجاج: إنما قيل لها آزفة لأنها قريبة وإن استبعد الناس مداها وما هو كائنٌ فهو قريب.

واعلم أن الآزفة نعت لمحذوف مؤنث فقيل: يوم القيامة الآزفة، أو يوم المجازاة الآزفة، قال القفال: وأسماء القيامة تجري على التأنيث كالطامة والحاقة ونحوها، كأنها يرجع معناها على الداهية.

وقيل: المراد بيوم الآزفة مُشَارَفَتُهُمْ دخول النار، فإن عند ذلك ترتفع قلوبهم عن مقارِّها من شدة الخوف، وقال أبو مسلم: يوم الآزفة يوم حضور الأجل لأنه تعالى وصف يوم القيامة بأنه يوم التلاق ويوم هم بارزون، ثم قال بعده: { وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ } فوجب أن يكون ذلك اليوم غير ذلك اليوم وأيضاً فهذه الصفة مخصوصة في سائر الآيات بيوم الموت قال تعالى:فَلَوْلاَ إِذَا بَلَغَتِ ٱلْحُلْقُومَ } [الواقعة:83]، وقالكَلاَّ إِذَا بَلَغَتِ ٱلتَّرَاقِيَ } [القيامة:26] وأيضاً فوصف يوم الموت بالقرب أولى من وصف يوم القيامة بالقرب، وأيضاً فالصفات المذكورة بعد قوله: " يوم الآزفة " لائقة بيوم حضور المنية؛ لأن الرجل عند معاينة ملائكة العذاب يَعْظُمُ خَوْفُهُ، فكأنّ قلوبهم تبلغ حناجرهم من شدة الخوف وبَقُوا كَاظِمِينَ ساكتين عن ذكر ما في قلوبهم من شدة الخوف، ول ايكون لهم من حميم ولا شفيع يطاع ويدفع ما به من أنواع الخوف والقلق.

قوله: " كَاظِمينَ " نَصْبٌ على الحال، واختلفوا في صاحبها والعامل فيها، فقال الحَوْفِيُّ " القُلُوب " مبتدأ, و " لَدَى الحَنَاجِرِ " خبره و " كاظمين " حال من الضمير المستكن فيه.

قال شهابُ الدين: ولا بد من جواب عن جمع العقول القلوب جمع من يعقل فقال " كاظمين " وهو أن يكون لما أسند إليهم ما يسند للعقلاء جمعت جمعه كقوله:

السابقالتالي
2 3 4 5