Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ صۤ وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } * { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ } * { كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَواْ وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ }

قوله تعالى: { صۤ } قرأ العامة بسكون الدال كسائر حروف التهجي في أوائل السور وقد مر ما فيه.

وقرأ أبيٌّ والحسنُ وابن أبي إسحاق وابن أبي عَبْلَة وأبو السّمَال بكسر الدال من غير تنوين. وفيه وجهان:

أحدهما: أنه كسر لالتقاء الساكنين وهذا أقرب.

والثاني: أنه (أمر) من المصاداة وهي المعارضة ومنه صوت الصَّدَى لمعارضته لصوتك، وذلك في الأماكن الصُّلبة الخالية.

والمعنى عارض القرآن بعملك فاعل بأوامره (وانته عن نواهيه. قاله الحسن. وعنه أيضاً أنه من صَادَيْتُ أي حَادَثْتُ) والمعنى حَادِث النَّاسَ بالقرآن، وقرأ ابنُ أبي إسْحَاقَ كذلك إِلاَّ أنه نونه وذلك على أنه مجرور بحرف قسم مقدر حذف وبقي عمله كقولهم: اللَّهِ لاَفْعَلَنَّ بالجر إلا أن الجر يقل في غير الجلالة، وإنما صرفه ذهاباً به إلى معنى الكتاب أو التنزيل. وعن الحسن أيضاً وابن السميقع وهَارونَ الأَعْور صادُ بالضم من غير تنوين على أنه اسم للسورة وهو (خبر) مبتدأ مضمر أي هذه صاد. ومنع من الصرف للعلمية والتأنيث وكذلك قرأ ابن السَّمَيْقَع وهارُون قافُ ونونُ بالضم على ما تقدم وقرأ عيسى وأبو عمرو - في رواية محبوب - صَادَ بالفتح من غير تنوين وهي تحتمل ثلاثة أوجه: البناء على الفتح تخفيفاً كأينَ وكَيْفَ، والجر بحرف القسم المقدر وإنما منع من الصرف للعلمية والتأنيث كما تقدم. والنصب بإضمار فعل أو على حذف حرف القسم نحو قوله:
4232- فَذَاكَ أَمَانَةَ اللَّهِ الثَّرِيدُ   
وامتنعت من الصرف لما تقدم. وكذلك قرأ قاف ونون بالفتح فيهما. وهما كما تقدم ولم يحفظ التنوين مع الفتح والضم.

فصل

قيل: هذا قسم، وقيل: اسم للسورة كما ذكر في الحروف المقطعة في أوئل السور. قال محمد بن كعب القُرَظِيّ: (ص) مفتاح اسم الصّمد وصادق الوعد. وقال الضحاك: معناه صدق الله وروي عن ابن عباس صدق محمد صلى الله عليه وسلم. وقيل معناه أن القرآن مركب من هذه الحروف وأنتم قادرون عليها ولستم قادرين على معارضته.

فإن قيل: قوله { وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } قسم فأين المقسم عليه؟.

فالجواب من وجوه:

أحدهما: قال الزجاج والكوفيون غير الفراء: هو قوله:إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ } [ص:64] قال الفراء: لا نجده مستقيماً لتأخيره جداً عن قوله " وَالقُرْآن ". وقال ثعلب والفراء هو قوله: " كَمْ أَهْلَكْنَا " والأصل: " لكم أهلكنا " فحذف اللام كما حذفها في قوله:قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا } [الشمس:9] بعد قوله: " وَالشَّمْسِ " ، لما طال الكلام.

الثالث: قال الأخفش هو قوله: " إنْ كُلُّ لَمَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ " ، كقوله:تَٱللَّهِ إِن كُنَّا } [الشعراء:97] وقوله:وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } [الطارق:1]إِن كُلُّ } [الطارق:4].

الرابع: قوله:إِنَّ هَـٰذَا لَرِزْقُنَا } [ص:54].

الخامس: هو قوله: " (ص) " لأن المعنى والقرآن لقد صدق محمد قاله الفراء وثعلب أيضاً؛ وهذا بناء منهما على جواز تقديم جواب القسم وأن هذه الحرف مقتطع من جملة دالّ هو عليها وكلاهما ضعيف.

السابقالتالي
2 3 4 5 6 7