Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ إِنَّمَآ أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُواْ لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَّكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ } * { قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّن أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى ٱللَّهِ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } * { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِٱلْحَقِّ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ } * { قُلْ جَآءَ ٱلْحَقُّ وَمَا يُبْدِىءُ ٱلْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ } * { قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَآ أَضِلُّ عَلَىٰ نَفْسِي وَإِنِ ٱهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ }

قوله: { قُلْ إنَّمَآ أعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ } أي آمركم وأوصيكم بواحدة أي بخصلة واحدة ثم بين تلك الخصلة فقال: { أنْ تَقُومُواْ لِلَّهِ } أي لأجل الله.

قوله: " أن تقوموا " فيه أوجه:

أحدها: أنها مجرورة المحل بدلاً من " وَاحِدَةٍ " على سبيل البيان. قاله الفارسي.

الثاني: أنها عطف بيان " لواحدة " قاله الزمخشري. وهو مردود لتخالفها تعريفاً وتنكيراً، وقد تقدم هذا عند قوله:فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ } [آل عمران: 97].

الثالث: أنها منصوبة بإضمار " أَعْنِي ".

الرابع: أنها مرفوعة على خبر ابتداء مضمر أي هي أن تقوموا، و " مَثْنَى وفُرَادَى " حال. وتقدم تحقيق القول في " مثنى " وبابه في سورة النّساء، ومضى القول في " فُرَادَى " في الأنعام، ومعنى " مَثْنَى " أي اثنين اثنين، و " فُرادَى " واحداً واحداً. ثم قوله: { ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا } عطف على " أَنْ تَقُومُوا " أي قِيَامكُمْ ثم تَفَكُّركُمْ، والوقف عند أبي حاتم على هذه الآية ثم يتبدىء: { مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ } وقال مقاتل: تم الكلام (عند) قوله: { ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا } أي في خلق السموات والأرض فتعلموا أن خالقهما واحد لا شريك له.

قوله: { مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ } وفي " ما " هذه قولان:

أحدهما: أنها نافية.

والثاني: أنها استفهامية لكن لا يراد به حقيقة الاستفهام فيعود إلى النفي. وإذا كانت نافية فهل هي معلقة أو مستأنفة أو جواب القسم الذي تضمنه معنى " تَتَفَكَّرُوا " لأنه فعل تحقيق كتَبَيَّنَ وبابه؟ ثلاثة أوجه نَقَل الثَّالِثَ ابنُ عطية. وربما نسبه لِسِيبَويهِ، وإذا كانت استفهامية جاز فيها الوجهان الأولان دون الثالث و " مِنْ جنَّةٍ " يجوز أن يكون فاعلاً بالجار لاعتماده وأن يكون مبتدأ، ويجوز في " ما " إذا كانت نافية أن تكون الحجَازيَّة أو التَّمِيميَّة.

قوله: " مَثْنَى وفُرَادَى " إشارة إلى جميع الأحوال فإن الإنسان إما أن يكون مع غيره فيدخل في قوله " مَثْنَى " وإن كان وحده دخل في قوله: " فُرَادَى " فكأنه قال: تَقُومُوا لله مجتَمعِينَ ومُنْفَرِدِين لا يمنعكم الجمعيَّةُ من ذكر الله ولا يحوجكم الانفراد إلى معين يُعينكم على ذكر الله، ثم تتفكروا في حال محمد - صلى الله عليه وسلم - فتعلموا ما بصاحبكم من " جنة " جنون. وليس المراد من القيام القيام ضد الجلوس وإنما هو القيام بالأمر الذي هو طلب الحق كقوله:وَأَن تَقُومُواْ لِلْيَتَامَىٰ بِٱلْقِسْطِ } [النساء:127]. قال ابن الخطيب وقوله: { بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ } يفيد كونه رسولاً وإن كان لا يلزم في كل من لا يكون به جنة أن يكون رسولاً، لأن النبي - عليه السلام - كان يظهر من أشياء لا تكون مقدورة للبشر وغير البشر من يظهر منه العجائب إما الجن وإما الملك فإذا لم يكن الصادر من النبي - عليه السلام - بواسطة الجن بل بقدرة الله من غير واسطة وعلى التقديرين فهو رسول الله وهذا من أحسن الطُّرق، وهو الذي يثبت الصفة التي هي أشرف الصفات في البشر بنفي أخسِّ الصفات فإنه لو قال أولاً هو رسول كانوا يقولون فيه النِّزاع فإذا قال: ما هو مجنون لم يسعهم إنكار ذلك، ليعلمهم بعلو شأنه وحاله في قوة لسانه، فإذا ساعدوا على ذلك لزمتهم المسألة ولهذا قال بعده: { إنْ هُوَ نَذِيرٌ لَكُمْ } يعني إما هو به جِنّة و هو رسول لكن تبين أنه ليس به جنة فهو نذير.

السابقالتالي
2 3 4