Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالاَ رَبَّنَآ إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَآ أَوْ أَن يَطْغَىٰ } * { قَالَ لاَ تَخَافَآ إِنَّنِي مَعَكُمَآ أَسْمَعُ وَأَرَىٰ }

قوله: { قَالاَ رَبَّنَآ إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَىٰ } قد تقدم أن هارون لم يكن حاضراً هناك، فكيف قال: { قَالاَ رَبَّنَا } وتقدم جوابه.

فإن قيل: إن موسى - عليه السلام - قال:رَبِّ ٱشْرَحْ لِي صَدْرِي } [طه: 25] وأجابه (الله تعالى) بقوله:قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَٰمُوسَىٰ } [طه: 36] وهذا يدل أنه شرح صدره، ويسر، وعيّن له ذلك الأمر، فكيف قال بعده: " إنَّنَا نَخَافُ " ، فإن حصول الخوف يمنع من حصول شرح الصدر، فالجواب: أن شرح الصدر عبارة عن قوته على ضبط تلك الأوامر والنواهي وحفظ تلك الشرائع على وجه لا يتطرق إليها السَّهو والتحريف، وذلك شيء آخر غير زوال الخوف. فإن قيل: أما علم موسى وهارون - عليهما السلام - وقد حمَّلهما الله تعالى الرسالة أنه تعالى يؤمنهما من القتل.

فالجواب: قد أمِنا ذلك وإن جوزا أن ينالهما السوء من قبل تمام الأداء أو بعده، وأيضاً فإنهما استظهرا بأن سألا ربهما ما يزيد في ثبات قلبهما على دعائه، وذلك بأن ينضاف الدليل النقلي إلى العقلي زيادة في الطمأنينة كما في قوله تعالى:وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي } [البقرة: 260].

فإن قيل: لمَّا تكرر الأمر من الله - تعالى - بالذهاب، فعدم الذهاب والتعلل بالخوف هل يدل على المعصية؟

فالجواب: إن اقتضى الأمر الفور كان كذلك من أقوى الدلائل على المعصية، لا سيما وقد أكثر الله - تعالى - من أنواع التشريف، وتقوية القلب، وإزالة الغم، ولكن الأمر ليس على الفور، فزال السؤال، وهذا من أقوى الدلائل على أن الأمر لا يقتضي الفور إذا ضممت إليه ما يدل على أن المعصية غير جائزة على الرسل.

قوله: { أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا } مفعول " يَخَافُ " ، ويقال: فَرَطَ يَفْرُط سبق وتقدم، ومنه الفارط وهو الذي يتقدم الواردة إلى الماء، وفرس فرط تسبق الخيل، أي: نَخَاف أن يعجل علينا بالعقوبة ويبادرنا بها. قاله الزمخشري. ومن ورود الفارط بمعنى المتقدم على الواردة قول الشاعر:
3660- وَاسْتَعْجَلُونَا وَكَانُوا مِنْ صَحَابَتِنَا   كَمَا تَقَدَّم فُرَّاطٌ لِوُرَّادِ
وفي الحديث: " أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَى الحَوْضِ " أي سابقكم ومتقدمكم.

وقرأ يحيى بن وثاب وابن محيصن وأبو نوفل " يُفْرَط " بضم حرف المضارعة وفتح الراء على البناء للمفعول، والمعنى: خافَا أن يسبق في العقوبة أي يحمله حامل عليها وعلى المعاجلة بها إما قومه وإما الشيطان وإما حبه الرياسة، وإما ادعاؤه الإلهية.

وقرأ ابن محيصن في رواية الزعفراني: " أن يُفْرِط " بضم حرف المضارعة وكسر الراء من أفرط.

قال الزمخشري: من أفرَطَهُ غيره، إذا حمله على العجلة خَافَا أن يحمله حامل على المعاجلة بالعقاب.

وقال كعب بن زهير:
3661- تَنْفِي الرِّيَاحُ القَذَى عَنْهُ وَأَفْرَطَهُ   مِنْ صَوْبِ سَارِيَةٍ بِيضٌ يَعَالِيلُ

السابقالتالي
2