Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ } * { قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ } * { قَالَ أَلْقِهَا يٰمُوسَىٰ } * { فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَىٰ } * { قَالَ خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا ٱلأُولَىٰ }

قوله تعالى: { وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ } الآية. (مَا) مبتدأة استفهامية و (تِلْكَ) خبره، و " بِيَمِينِكَ " متعلق بمحذوف، لأنه حال كقوله:وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً } [هود:72]، والعامل في الحال المقدرة معنى الإشارةَ وجوَّز الزمخشري أن تكون (تِلْكَ) موصولة بمعنى (التي) و (بِيَمِينِكَ) صلتها. ولم يذكر ابنُ عطية غيره. وهذا ليس مذهب البصريين أنهم لم يجعلوا (من أسماء) الإشارة موصولاً إلا (ذَا) بشروط تقدمت. وأما الكوفيون فيجيزون ذلك جميعها، ومنه هذه الآية عندهم أي: وَمَا التي بيمينك وأنشدوا:
3651- نَجَوْتِ وَهَذَا تَحْمِلِينَ طَلِيقُ   
أي والذي تحملين.

وقال الفراء معناه: وَمَا هِذهِ التي فِي يمينِكَ.

فصل

السؤال إنما يكون لطلب العلم، وهو على الله تعالى محال. فما فائدة قوله: { وَمَا تِلْكَ بِيَمِينكَ }؟

والجواب فيه فوائد، الأُولَى: حكمةُ هذا السؤال تنبيهُهُ وتَوْقيفُه على أنها عصا، حتى إذا قلبها حية عَلِم أنها معجزةٌ عظيمةٌ، وهذا على عادة العرب يقول الرجل لغيره: هَلْ تَعْرِف هَذا؟ وهو لا يشك أنه يعرفه، ويريد أن ينضم إقراره بلسانه إلى معرفته بقلبه.

الثانية: أن يقرَّرُ عنده أنها خشبة حتى إذا قلبها ثعباناً لا يخافُها.

الثالثة: أنه تعالى لمَّا أراه الأنوار المتصاعدة من الشجرة إلى السماء، وأسْمَعَهُ كلام نفسه، ثم أورد عليه التكليف الشاق، وذكر له المعاد، وختم ذلك بالتهديد العظيم، فتحيَّر موسى - عليه السلام - ودُهِشَ، (فقيل له: { وَمَا تِلْكَ بِيَمِينكَ } ، وتكلم معه بكلام البشر إزالةً لتلك الدهشة والحيرة).

فصل هذا خطاب من الله مع موسى بلا واسطة، ولم يحصل ذلك لمحمد عليه السلام فيلزم أن يكون موسى أفضلَ من محمد عليهما السلام.

فالجوابُ: أنَّه تعالى كما خاطبَ موسَى فقد خاطب محمداً في قوله:فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَآ أَوْحَىٰ } [النجم:10] إلا أن الفرق أنَّ الذي ذكره مع موسى عليه السلام أفشاه إلى الخلق، والذي ذكره مع محمد كان سراً لم يستأهل له أحداً من الخلق. وأيضاً إن كان موسى تكلم معه فأمةُ محمد يخاطبون الله تعالى في كل يوم مرات على ما قاله عليه السلام: " المُصَلِّى يُنَاجِي رَبَّهُ " والرَّبُ يتكلم مع آحاد أمة محمد يوم القيامة بالتسليم والتكريم لقوله:سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ } [يس: 58].

قوله: " هِيَ عَصَايَ " هِيَ يعودُ على المستفهم عنه.

وقرأ العامة " عَصَايَ " بفتح الياء. والجَعْفَرِيّ وابنُ أبي إسحاق " عَصَيَّ " بالقلب والإدغام. وقد تقدَّم توجيه ذلك أوّل البقرة، ولِمَنْ تنسب هذه اللغة والشعر المروي في ذلك.

وروي عن أبي عمرو ابن أبي إسحاق أيضاً (والحسن " عِصَاي " بكسر الياء لالتقاء الساكنين، وعن أبي إسحاق) " عِصَايْ " بسكونها وصلاً وقد فعل ذلك نافع مثل ذلك في " مَحْيَايَ " فجمع بين ساكنين وصلاً، وقد تقدم الكلام هناك.

السابقالتالي
2 3 4