Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَٱلْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }

" الكِتَاب " و " الفُرْقان " مفعول ثان لـ " آتَيْنَا ".

وهل المراد بالكتاب والفرقان شيء واحد، وهو التوراة؟

كأنه قيل: الجامع بين كونه كتاباً مُنَزَّلاً، وفرقاناً يفرِّق بَيْن الْحَقِّ والْبَاطل، نحو: رَأَيْتُ الغَيْثَ واللَّيْثَ، وهو مِنْ باب قوله: [المتقارب]
491ـ إِلَى الْمَلِكِ الْقَرْمِ وَابْنِ الهُمَامِ     ........................
أو لأنهم لمَّا اختلف اللفظ، جاز ذلك؛ كقوله: [الوافر]
492ـ فَقَدَّمَتِ الأَدِيمَ لِرَاهِشَيْه     وَأَلْقَى قَوْلَهَا كَذِباً وَمَيْنَا
وقوله: [الطويل]
493ـ....................     وَهِنْدٌ أَتَى مِنْ دُونِهَا النَّأْيُ وَالْبُعْدُ
وقوله عنترة: [الكامل]
494ـ....................     أَقْوَى وَأَقْفَرَ بَعْدَ أُمِّ الْهَيْثَمِ
قال النحاس: " هذا إنما يجوز في الشِّعر، فالأحسن أن يراد بالفُرْقَانِ ما علَّمه الله موسَى من الفَرْقِ بين الحقِّ والباطل ".

وقيل: " الواو زائدة " ، و " الفرقان " نعت للكتاب أو " الكتابُ " التوراةُ، و " الفرقان " ما فرِّق به بين الكُفْرِ والإيمان، كالآيات من نحو: العَصَا واليَدِ أو ما فرّق به بين الحلال والحرام من الشرائع.

و " الفُرْقَان " في الأَصل مصدر مثل الغُفْرَان.

وقد تقدّم معناه فيفَرَقْنَا بِكُمُ ٱلْبَحْرَ } [البقرة:50].

وقيل: " الفُرقَانُ " هنا اسم للقرآن، قالوا: والتقدير: ولقد آتينا موسى الكتاب، ومحمّداً الفرقان.

قال النحاس: هذا خطأ في الإعراب والمعنى، أمّا الإعراب فلأن المعطوف على الشيء مثله، وهذا يخالفه، وأمّا المعنى فلقوله:وَلَقَدْ ءَاتَيْنَا مُوسَىٰ وَهَٰرُونَ ٱلْفُرْقَانَ } [الأنبياء:48]. وقال قُطْرب وزيد: " الفُرْقَانُ انْفِرَاقُ البَحْرِ له ".

فإن قلت: هذا مذكور في قوله:وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ ٱلْبَحْرَ } [البقرة:50] وأيضاً قوله بعد ذلك: " لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " لا يليق إلاّ بالكتاب؛ لأن ذلك لا يذكر إلا عقيب الهدى، فالجواب عن الأولى أنه تعالى لم يبين في قوله: { وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ ٱلْبَحْرَ } أن ذلك كان لأجل موسى ـ عليه السلام، وفي هذه الآية بَيّن ذلك بالتنصيص.

وعن الثاني: أن فَرْقَ البحر كان من الدَّلائل فلعلّ المُرَاد: آتينا موسى الكتاب ليستدلُّوا بذلك على وجود الصانع، وصدق موسى عليه السَّلام، وذلك هو الهِدَايَةُ، وأيضاً فالهدى قد يُرَادُ به الفَوْزُ والنَّجَاة ولم يُرَدْ به الدلالة، فكأنه ـ تعالى ـ بيّن أنه أتاهم الكتاب نعمةً من الدين والفرقان الذي جعل به نجاتهم من الخَصْمِ نعمةً عاجلةً.

وقيل: الفرقان: الفَرَجُ من الكَرْب؛ لأنهم كانوا مستعبدين مع القبط،إِن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً } [الأنفال:29] أي: فَرَجاً ومَخْرَجاً وقيل: الحجّة والبَيَان، قاله ابن بحر.

وقيل: الفُرْقَان الفَرْقُ بينهم وبين قوم فرعون، أنجى هؤلاء، وغرق أولئك، ونظيره يوم الفُرْقَان، فقيل يعني به يوم بدر.

فصل في الرد على المعتزلة

استدلت المعتزلة بقوله: " لعلكْم تهتدون " على أن الله أراد الاهتداء من الكُلّ، وذلك يبطل قول من يقول: أراد الكُفْرَ من الكافر. وأيضاً إذا كان هداهم أنه ـ تعالى ـ لم يخلق الاهتداء ممن يهتدي، والضلال ممن يضل، فما الفائدة في إنزال الكتاب والفرقان، ولقوله: " لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " ومعلوم أن الاهتداء إذا كان يخلقه، فلا تأثير لإنزال الكتب فيه لو كان الاهتداء [ولا كتاب لحصل] الاهتداء ولو أنزل الكتاب، ولم يخلق الاهتداء فيهم لما حصل الاهتداء، فيكف يجوز أن يقول: أنزلت [الكتاب] لكي تهتدوا؟ وقد تقدّم مثل [هذا] الكلام.