Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَآءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ ٱلْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـٰهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }

" أم " في أم هذه ثلاثة أقوال:

أحدها ـ وهو المشهورـ: أنها منقطعة والمنقطعة تقدر بـ " بل " ، وهمزة الاستفهام.

وبعضهم يقدرها بـ " بل " وحدها، ومعنى الإضراب انتقال من شيء إلى شيء لا إبطال.

ومعنى الاستفهام الإنكار والتوبيخ فيؤول معناه إلى النفي، أي: بل أكنتم شهداء يعني لم تكونوا.

الثاني: أنها بمعنى همزة الاستفهام، وهو قول ابن عطية والطبري، إلا أنهما اختلفا في محلها.

فإن ابن عطية قال: و " أم " تكون بمعنى ألف الاستفهام في صدر الكلام، لغة يمانية.

وقال الطبري: إن أم يستفهم بها وسط كلام قد تقدم صدره.

قال أبو حيان في قول ابن عطية: " ولم أقف لأحد من النحويين على ما قال ".

وقال في قول الطبري: وهذا أيضاً قول غريب.

الثالث: أنها متصلة، وهو قول الزمخشري.

قال الزمخشري بعد أن جعلها منقطعة، وجعل الخطاب للمؤمنين قال بعد ذلك: وقيل: الخطاب لليهود؛ لأنهم كانوا يقولون: ما مات نبي إلا على اليَهُودية، إلا أنهم لو شهدوه، وسمعوا ما قاله لبنيه، وما قاله لظهر لهم حرصُه على ملّة الإسلام، وَلَمَا ادَّعوا عليه اليهودية، فالآية الكريمة مُنَافية لقولهم، فكيف يقال لهم: أم كنتم شهداء؟

ولكن الوجه أن تكون " أم " متصلة على أن يقدر قبلها محذوف كأنه قيل: أَتَدَّعُون على الأنبياء اليهودية أم كنتم شهداء، يعني أن أوائلكم من بني إسرائيل كانوا مشاهدين له إذْ أراد بنيه على التوحيد وملّة الإسلام، فما لكم تَدَّعُونَ على الأنبياء ما هم منه براء؟

قال أبو حيان: ولا أعلم أحداً أجاز حذف هذه الجملة، لا يحفظ ذلك في شعر ولا غيره، لو قلت " أم زيد " تريد: " أقام عمرو أم زيد " لم يجز، وإنما يجوز حذف المعطوف عليه مع الواو والفاء إذا دلّ عليه دليل كقولك: " بلى وعمراً " لمن قال: لم يضرب زيداً، وقوله تعالى:فَٱنفَجَرَتْ } [البقرة:60] أي فضرب فانفجرت، وندر حذفه مع " أو "؛ كقوله: [الطويل]
799ـ فَهَلْ لَكَ أَوْ مِنْ وَالِدٍ لَكَ قَبْلَنَا     .....................
أي: من أخ أو والد، ومع حتى كقوله: [الطويل]
800ـ فَوَاعَجَبَا حَتَّى كُلَيْبٌ تَسُبُّنِي     كَأَنَّ أَبَاهَا نَهْشَلٌ أَوْ مُجَاشِعُ
أي: يسبني الناسُ حتى كليبٌ، على نظر فيه، وإنما الجائز حذف " أم " مع ما عطفت كقوله: [الطويل]
801ـ دَعَانِي إِلَيْهَا الْقَلْبُ إِنِّي لأَمْرِهِ     سَمِيعٌ فَمَا أَدْرِي أَرُشْدٌ طِلاَبُهَا
أي: أم غَيٌّ، وإنما جاز ذلك؛ لإن المستفهم على الإثبات يتضمّن نقيضه، ويجوز حذف الثواني المقابلات إذا دلّ عليها المعنى، ألا ترى إلى قوله:تَقِيكُمُ ٱلْحَرَّ } [النحل:81] كيف حذف و " الْبَرْدَ " انتهى.

و " شهداء " خبر كان، وهو جمع شاهد أو شهيد، وقد تقدم أول السورة.

السابقالتالي
2 3 4 5 6