Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَللَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }

قوله: عز وجل: { وَلِلَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ }: جملة مرتبطة بقوله: { مَنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ، وسَعَى في خَرَابِهَا }.

يعنى: أنه إن سعى في المنع من ذكره ـ تعالى ـ وفي خراب بيوته، فليس في ذلك مانعاً من أداء العبادة في غيرها؛ لأن المشرق والمغرب، وما بينهما له تعالى، والتنصيص على ذكر المشرق والمغرب دون غيرها لوجهين:

أحدهما: لشرفهما حيث جعلا لله تعالى.

والثاني: أن يكون من حذف المعلوم للعلم، أي: لله المشرق والمغرب وما بينهما، كقوله:تَقِيكُمُ ٱلْحَرَّ } [النحل:81] أي والبرد؛ وكقول الشاعر: [البسيط]
748ـ تَنْفِي يَدَاهَا الحَصَى في كُلِّ هاجِرَةٍ     نَفْيَ الدَّرَاهِيمِ تَنْقَادُ الصَّيارِيفِ
أي: يداها ورِجْلاَها؛ ومثله: [الطويل]
749ـ كأَنَّ الحَصَى مِنْ خَلْفِهَا وَأَمَامِهَا     إذَا نَجَلَتْهُ رِجْلُهَا خَذْفُ أَعْسَرَا
أي: رجلُها ويدَاها.

وفي المشرق والمغرب قولان:

أحدهما: أنهما اسما مكان الشروق والغروب.

والثاني: أنهما اسما مصدر، أي: الإشراق والإغراب، والمعنى: لله تعالى تولي إشراق الشمس من مشرقها، وإغرابها من مغْربها، وهذا يبعده قوله تعالى: " فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ " ، وأفرد المشرق والمغرب إذ المراد ناحيتاهما، أو لأنهما مصدران، وجاء المَشَارق والمغارب باعتبار وقوعهما في كل يوم، والمشرقين والمغربين باعتبار مشرق الشتاء والصيف ومغربيهما، وكان من حقهما فتح العين لما تقدم من أنه إذا لم تنكسر عين المضارع، فحق اسم المصدر والزمان والمكان فتح العين، ويجوز ذلك قياساً لا تلاوة.

قوله تعالى: " فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ " " أَيْنَ " هنا اسم شرط بمعنى " إنْ " و " ما " مزيدةٌ عليها، و " تولوا " مجزوم بها.

وزيادة " ما " ليست لازمةً لها؛ بدليل قوله: [الخفيف]
750ـ أَيْنَ تَضْرِبْ بِنَا العُدَاةَ تَجِدْنَا     ..................
وهي ظرف مكان، والناصب لها ما بعدها، وتكون اسم استفهام أيضاً، فهي لفظ مشترك بين الشرط والاستفهام كـ " مَنْ " و " مَا ".

وزعم بعضهم أن أصلها السؤال عن الأمكنة، وهي مبنية على الفتح لتضمنها معنى حرف شرط أو الاستفهام.

وأصل تُولُّوا: تُولِّيوا فأعل بالحذف، وقرأ الجمهور: " تُوَلُّوا " بضم التاء واللام بمعنى تستقبلوا، فإن " ولى " وإن كان غالب استعمالها أدبر، فإنها تقتضي الإقبال إلى ناحية ما.

تقول: وليت عن كذا إلى كذا، وقرأ الحسن: " تَوَلَّوا " بفتحهما.

وفيها وجهان:

أحدهما: أن يكون مضارعاً، والأصل: تتولوا من التولية، فحذف إحدى التاءين تخفيفاً، نحو:تَنَزَّلُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ } [القدر: 4].

والثاني: أن يكون ماضياً، والضمير للغائبين ردّاً على قوله: " لَهُمْ في الدُّّنْيَا ولهم في الآخرة " فتتناسق الضمائر.

وقال أبو البقاء: والثاني: أنه ماض والضمير للغائبين، والتقدير: إينما يَتَولّوا، يعنى: أنه وإن كان ماضياً لفظاً فهو مستقبل معنى ثم قال: وقد يجوز أن يكون ماضياً قد وقع، ولا يكون " أين " شرطاً في اللفظ، بل في المعنى، كما تقول: " ما صنعتَ صنعتُ " إذا أردت الماضي، وهذا ضعيف؛ لأن " أين " إما شرط، أو استفهام، وليس لها معنى ثالث.

السابقالتالي
2 3 4