Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل (ت 880 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذٰلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ }

قوله تعالى: { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ } الآية لما بيَّن ـ تعالى ـ أن إخوته لمَّا أساءوا إليه ثمَّ صبر على تلك الإساءة، والشَّدائد مكَّنهُ اللهُ في الأرض، ثم لما بلغ أشدهُ آتاه اللهُ الحكم، والعلم، والمقصود أن جميع ما قام به من النِّعمِ كان جزاء على صبره.

قوله: " أشدَّهُ " فيه ثلاثة أقوال:

أحدها: وهو قولُ سيبويه: أنَّهُ جمع مفرده شدَّة، نحو نعمة وأنعم.

الثاني: قول الكسائي أنَّ " أشدّه " مفردة: " شدَّ " بزنة " فعل " نحو: " صَكَّ " ، وأصكَّ " ويؤيدهُ قول الشاعر: [الكامل]
3073ـ عَهْدِي بِهَا شدَّ النَّهارُ كأنَّما     خُضِبَ البَنَانُ ورَأسهُ بالعِظْلِم
والثالث: أنه جمعٌ لا واحد له من لفظه، قاله أبو عبيدة، وخالفه الناس في ذلك، وقد سمع " شدَّه وشُدَّ " وهما صالحانِ له، وهو من الشدِّ، وهو الرَّبطُ على الشيء، والعقد عليه.

قال الراغب: وقوله تعالى:حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ } [الأحقاف:15] فيه تنبيهٌ على أنَّ الإنسان، إذا بلغ هذا القدر استوى خلقه الذي هو عليه، فلا يكادُ يزايله، ما أحسن ما [نبه له] الشاعر حين قال: [الطويل]
3074ـ إذَا المَرْءُ وافَي الأرْبعينَ ولمْ يَكُنْ    لَهُ دُونَ ما يَهْوَى حَياءٌ و لا سِتْرُ
فَدعْهُ ولا تَنفِسْ عَليْهِ الَّذي مَضَى     وإنْ جَرَّ أسْبابَ الحَياةِ لهُ العُمْرُ
والأشدَّ: منتهى شبابه، وشدَّته، وقوَّته. قال مجاهدٌ عن ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما: ثلاثاً وثلاثين سنة. وقال السديُّ: ثلاثين سنة وقال الضحاكُ: " عشرين سنة ". وقال الكلبيُّ: ما بين ثماني عشرة سنة إلى ثلاثين سنة.

وسئل مالكٌ رضي الله عنه عن الأشد قال: هو الحلم، وقد تقدَّم الكلامُ على الأشد في سورة الأنعام عند قوله:حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ } [الأنعام:152].

قوله: { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً } فالحُكْمُ: النبوةُ، والعلمُ: التفقَهُ في الدِّين، وقيل: يعني: إصابة في القول، وعلماً [بتفاصيل] الرُّؤيا. وقيل: الفرقُ بين الحكيمِ والعالمِ: أن العالم هو الذي يعلم الأشياء، والحكيمُ: الذي يَحكمُ بما يوجبه العلمُ.

قوله: " وكَذِلكَ " إمَّا نعتٌ لمصدرٍ محذوفٍ، أو حالٌ من ضمير المصدر، وتقدَّم نظائره.

{ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ } قال ابنُ عبًّاسٍ ـ رضي الله عنهما ـ: المؤمنين، وعنه أيضاً: المهتدين. وقال الضحاك: الصَّابرين على النَّوائب كما صبر يوسفُ.