Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الجواهر الحسان في تفسير القرآن/ الثعالبي (ت 875 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالُواْ مَن فَعَلَ هَـٰذَا بِآلِهَتِنَآ إِنَّهُ لَمِنَ ٱلظَّالِمِينَ } * { قَالُواْ سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ } * { قَالُواْ فَأْتُواْ بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ } * { قَالُوۤاْ أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَـٰذَا بِآلِهَتِنَا يٰإِبْرَاهِيمُ } * { قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَـٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُواْ يِنْطِقُونَ }

وقوله سبحانه: { قَالُواْ مَن فَعَلَ هَـٰذَا... } الآية. المعنى: فانصرفوا من عِيدهِمْ فرأوا ما حَدَثَ بآلهتهم، فــ { قَالُواْ مَن فَعَلَ هَـٰذَا بِآلِهَتِنَا }؟ و { قالوا } الثاني: الضميرُ فيه للقوم الضَّعَفَةِ الذين سَمِعُوا قولَ إبراهيمَ: { تَٱللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَـٰمَكُمْ }.

وقوله: { عَلَىٰ أَعْيُنِ ٱلنَّاسِ } يريدُ في الحَفْلِ، وبِمَحْضَرِ الجمهور، وقوله: { يَشْهَدُونَ }: يحتَمِلُ أَنْ يريدَ: الشهادَةَ. عليه بفعله، أو بقوله: { لأَكِيدَنَ } ، ويحتمل أنْ يريدَ به: المُشَاهَدَةَ، أي: يشاهدون عُقُوبَتَهُ أو غلبته المُؤَدِّيَةَ إلَى عُقُوبَتِهِ، وقوله عليه السلام: { بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا } على معنى الاحتجاجِ عليهم، أَي: إنَّهُ غَارَ مِنْ أَنْ يُعْبَدَ هو وَتُعْبَدَ الصِّغَارُ معه، ففعل هذا بها لذلك؛ وفي الحديث الصحيح عن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال: " لَمْ يَكْذِبْ إبْرَاهِيمُ عليه السلام إلاَّ ثَلاَثَ كَذِبَاتٍ: قَوْلُهُ: { إنِّي سَقِيمٌ } [الصافات:89]، وقوله: { بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا } ، وقوله لِلْمَلِكِ: هِيَ أُخْتِي " وكانت مقالاتُه هذه في ذات اللَّه، وذهبت فرقة إلى أَنَّ معنى الحديث: لم يكذب إبراهيم، أي: لم يقل كلاماً ظاهره الكذب أو يشبه الكذبُ،، وذهب الفَرَّاءُ إلى جهة أخرى في التأويل بأَنْ قال: قوله: فعله ليس من الفعل، وإنما هو فعله على جهة التوقع، حُذِفَ اللامُ على قولهم: عَلَّه بمعنى: لَعَلَّهُ، ثم خُفِّفَتِ اللام.

قال * ع *: وهذا تكلف.

قلت: قال عياض: واعلم، (أكرمك اللَّه) أَنَّ هذه الكلماتِ كلها خارجة عن الكذب، لا في القصد ولا في غيره، وهي داخلة في باب المعاريض التي فيها مندوحة عن الكذب، فأَمَّا قوله: { بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا } فإنه عَلَّقَ خبره بشرط النطق، كأَنه قال: إنْ كان ينطق فهو فعله؛ على طريق التبكيت لقومه. انتهى.

ثم ذكر بقية التوجيه وهو واضح لا نطيل بشرده.