Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الجواهر الحسان في تفسير القرآن/ الثعالبي (ت 875 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَإِنَّ ٱلسَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَٱصْفَحِ ٱلصَّفْحَ ٱلْجَمِيلَ } * { إِنَّ رَبَّكَ هُوَ ٱلْخَلاَّقُ ٱلْعَلِيمُ } * { وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ ٱلْمَثَانِي وَٱلْقُرْآنَ ٱلْعَظِيمَ }

{ وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِٱلْحَقِّ } ، أي: لم تخلق عبثاً ولا سدًى، { وَإِنَّ ٱلسَّاعَةَ لأَتِيَةٌ } ، أي: فلا تهتمَّ يا محمَّد بأعمال الكَفَرة؛ فإِن اللَّه لهم بالمِرْصاد، وقوله عَزَّ وجلَّ؛ { وَلَقَدْ آتَيْنَـٰكَ سَبْعًا مِّنَ ٱلْمَثَانِي }: ذهب ابنُ مسعودٍ وغيره إِلى أن السبْعَ المثانِيَ هنا هي السبعُ الطِّوال: «البقرةُ»، و«آل عمران»، و«النساء» و«المائدة»، و«الأنعام»، و«الۤمۤصۤ»، و«الأنفال» مع «براءة»، وذهب جماعةٌ من الصحابة ومَنْ بعدهم إِلى أن السبْعَ هنا: آيات الفاتحةِ، وهو نصُّ حديثِ أبي بن كَعْب وغيره.

* ت *: وهذا هو الصحيحُ، وقد تقدَّم بيان ذلك أوَّل الكتاب.