Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير/ ابن عرفة (ت 803 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلفَسَادَ }

قوله تعالى: { وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا... }.

(ابن عطية): يحتمل أن يكون توليه بقلبه، أي ضل، أو بجسده، أي أدبر عنكم بجسمه. وضعف ابن عرفة الأول بأنه لم يكن قط مسلما والتولي عن الشيء يقتضي تقدم الكون فيه.

قوله تعالى: { وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ... }.

من عطف الخاص على العام.

قوله تعالى: { وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلفَسَادَ }.

الصحيح أنّه ليس المراد حقيقة المحبة بل الذمّ على ذلك والله يذم الفساد ويعاقب على فعله لقول العرب في المدح التام: حَبَّذَا زَيْدٌ، وفي الذم التام: لاَ حَبَّذاَ زَيْدٌ، واحتجاج المعتزلة بها لا يتم.

والجواب عنه بما قلناه.. وكذلك احتجاجهم بقول الله تعالىوَلاَ يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ ٱلْكُفْرَ }