Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير لباب التأويل في معاني التنزيل/ الخازن (ت 725 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً لاَّ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَ حَيَـاةً وَلاَ نُشُوراً } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ إِفْكٌ ٱفْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَآءُوا ظُلْماً وَزُوراً } * { وَقَالُوۤاْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ ٱكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } * { قُلْ أَنزَلَهُ ٱلَّذِي يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً } * { وَقَالُواْ مَالِ هَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي ٱلأَسْوَاقِ لَوْلاۤ أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً } * { أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ ٱلظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً }

قوله تعالى: { واتخذوا } يعني عبدة الأوثان { من دونه آلهة } يعني الأصنام { لا يخلقون شيئاً وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضراً ولا نفعاً } يعني دفع ضر ولا جر نفع { ولا يملكون موتاً } أي إماتة { ولا حياة } أي إحياء { ولا نشوراً } أي بعثاً بعد الموت { وقال الذين كفروا } يعني النصر بن الحارث وأصحابه { إن هذا } أي ما هذا القرآن { إلا إفك } أي كذب { افتراه } أي اختلقه محمد صلى الله عليه وسلم { وأعانه عليه قوم آخرين } قيل: هم اليهود وقيل عبيد بن الخضر الحبشي الكاهن، وقيل جبر ويسار وعداس بن عبيد كانوا بمكة من أهل الكتاب، فزعم المشركون أن محمداً صلى الله عليه وسلم يأخذ منهم قال الله تعالى { فقد جاؤوا } يعني قائلي هذه المقالة { ظلماً وزوراً } أي بظلم وزور، وهو تسميتهم كلام الله بالإفك والافتراء { وقالوا أساطير الأولين اكتتبها } يعني النضر بن الحارث كان يقول: إن هذا القرآن ليس من الله وإنما هو مما سطره الأولون مثل حديث رستم واسفنديار ومعنى اكتتبها انتسخها محمد صلى الله عليه وسلم من جبر ويسار وعداس وطلب أن تكتب له لأنه كان لا يكتب { فهي تملى عليه } أي تقرأ عليه ليحفظها لأنه لا يكتب { بكرة وأصيلاً } يعني غدوة وعشية قال الله تعالى رداً عليهم { قل } يا محمد { أنزله } يعني القرآن { الذي يعلم السر } أي الغيب { في السموات والأرض إنه كان غفوراً رحيماً } أي لولا ذلك لعاجلهم بعذابه { وقالوا مال هذا الرسول } يعنون محمداً صلى الله عليه وسلم { يأكل الطعام } أي كما نأكل نحن { ويمشي في الأسواق } أي يلتمس المعاش كما نمشي نحن وإذا كان كذلك فمن أين له الفضل علينا، ولا يجوز أن يمتاز عنا بالنبوة وكانوا يقولون له لست بملك لأنك بشر مثلنا، والملك لا يأكل ولا يملك لأن الملك لا يتسوق وأنت تتسوق وتبتذل وما قالوه فاسد لأن أكله الطعام لكونه آدمياً، ولم يدع أنه ملك ومشيه في الأسواق لتواضعه وكان ذلك صفته في التوراة ولم يكن سخاباً في الأسواق وليس شيء من ذلك ينافي النبوة ولأنه لم يدع أنه ملك من الملوك { لولا أنزل إليه ملك } أي يصدقه ويشهد له { فيكون معه نذيراً } أي داعياً { أو يلقى إليه كنز } أي ينزل عليه كنز من السماء ينفقه فلا يحتاج إلى التصرف في طلب المعاش { أو تكون له جنة } يعني بستان { يأكل منها } أي هو فلا أقل من ذلك إن لم يكن له كنز { وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً } يعني مخدوعاً وقيل مصروفاً عن الحق.