Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مدارك التنزيل وحقائق التأويل/ النسفي (ت 710 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَٱنْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ } * { قَالَتْ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ إِنِّيۤ أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ } * { إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ } * { أَلاَّ تَعْلُواْ عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ }

{ اذهب بّكتابي هذا فألقه } بسكون الهاء تخفيفاً: أبو عمرو وعاصم وحمزة، ويختلسها كسراً لتدل الكسرة على الياء المحذوفة: يزيد وقالون ويعقوب، { فألقهي } بإثبات الياء: غيرهم { إليهم } إلى بلقيس وقومها لأنه ذكرهم معها في قوله { وجدتها وقومها يسجدون للشمس } وبني الخطاب في الكتاب على لفظ الجمع لذلك { ثمّ تولّ عنهم } تنح عنهم إلى مكان قريب بحيث تراهم ولا يرونك ليكون ما يقولونه بمسمع منك { فانظر ماذا يرجعون } ما الذي يردونه من الجواب. فأخذ الهدهد الكتاب بمنقاره ودخل عليها من كوة فطرح الكتاب على نحرها وهي راقدة وتوارى في الكوة فانتبهت فزعة، أو أتاها والجنود حواليها فرفرف ساعة وألقى الكتاب في حجرها وكانت قارئة، فلما رأت الخاتم.

{ قالت } لقومها خاضعة خائفة { ياأيّها المللأ إنّي } وبفتح الياء: مدني { ألقي إليّ كتابٌ كريمٌ } حسن مضمونه وما فيه أو مختوم. قال عليه الصلاة والسلام: " كرم الكتاب ختمه " وقيل: من كتب إلى أخيه كتاباً ولم يختمه فقد استخف به، أو مصدر ببسم الله الرحمن الرحيم أو لأنه من عند ملك كريم { إنّه من سليمان وإنّه بسم الله الرّحمن الرّحيم } هو تبيين لما ألقى إليها كأنها لما قالت { إني ألقي إلى كتاب كريم } قيل لها: ممن هو وما هو؟ فقالت: { إنه من سليمان } وإنه كيت وكيت. و«أن» فيه { ألاّ تعلوا } لا تترفعوا { عليّ } ولا تتكبروا كما يفعل الملوك مفسرة كقولهوانطلق الملأ منهم أن امشوا } [ص: 6] يعني أي امشوا { وأتوني مسلمين } مؤمنين أو منقادين وكتب الأنبياء مبنية على الإيجاز والاختصار