Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مدارك التنزيل وحقائق التأويل/ النسفي (ت 710 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنٌّ وَلَّىٰ مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يٰمُوسَىٰ لاَ تَخَفْ إِنِّي لاَ يَخَافُ لَدَيَّ ٱلْمُرْسَلُونَ } * { إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوۤءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } * { وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ }

{ وَأَلْقِ عَصَاكَ } لتعلم معجزتك فتأنس بها وهو عطف على { بورك } لأن المعنى نودي أن بورك من في النار وأن ألق عصاك كلاهما تفسير لـ { نودي } والمعنى قيل له بورك من في النار وقيل له ألق عصاك، ويدل عليه ما ذكر في سورة القصصوأن ألق عصاك } بعد قولهأَن يَا مُوسَىٰ إِنّى أَنَا ٱللَّهُ } [القصص:30] على تكرير حرف التفسير { فَلَمَّا رَءاهَا تَهْتَزُّ } تتحرك حال من الهاء في { رَءاهَا } { كَأَنَّهَا جَانٌّ } حية صغيرة حال من الضمير في { تهتز } { وَلِىُّ } موسى { مُدْبِراً } أدبر عنها وجعلها تلي ظهره خوفاً من وثوب الحية عليه { وَلَمْ يُعَقّبْ } ولم يلتفت أولم يرجع. يقال قد عقب فلان إذا رجع يقاتل بعد أن ولى فنودي { يٰمُوسَىٰ لاَ تَخَفْ إِنّى لاَ يَخَافُ لَدَىَّ ٱلْمُرْسَلُونَ } أي لا يخاف عندي المرسلون حال خطابي إياهم أولا يخاف لدي المرسلون من غيري { إَلاَّ مَن ظَلَمَ } أي لكن من ظلم من غيرهم لأن الأنبياء لا يظلمون، أو لكن من ظلم منهم من زل من المرسلين فجاء غير ما أذنت له مما يجوز على الأنبياء كما فرط من آدم ويونس وداود وسليمان عليهم السلام { ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً } أي أتبع توبة { بَعْدَ سُوء } زلة { فَإِنّى غَفُورٌ رَّحِيمٌ } أقبل توبته وأغفر زلته وأرحمه فأحقق أمنيته وكأنه تعريض بما قال موسى حين قتل القبطي: { رَبّ إِنّى ظَلَمْتُ نَفْسِى فَٱغْفِرْ لِى فَغَفَرَ لَهُ }.

{ وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِى جَيْبِكَ } جيب قميصك وأخرجها { تَخْرُجْ بَيْضَاء } نيرة تغلب نور الشمس { مِنْ غَيْرِ سُوء } برص وبيضاء ومن غير سوء حالان { في تسع آيات } كلام مستأنف و«في» يتعلق بمحذوف أي اذهب في تسع آيات أو وألق عصاك وأدخل يدك في جملة تسع آيات { إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ } «إلى» يتعلق بمحذوف أي مرسلاً إلى فرعون وقومه { إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَـٰسِقِينَ } خارجين عن أمر الله كافرين