Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ وَٱلسَّاعَةُ لاَ رَيْبَ فِيهَا قُلْتُم مَّا نَدْرِي مَا ٱلسَّاعَةُ إِن نَّظُنُّ إِلاَّ ظَنّاً وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ } * { وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُواْ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } * { وَقِيلَ ٱلْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَآءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَا وَمَأْوَاكُمُ ٱلنَّارُ وَمَا لَكُمْ مِّن نَّاصِرِينَ } * { ذَلِكُم بِأَنَّكُمُ ٱتَّخَذْتُمْ ءَايَٰتِ ٱللَّهِ هُزُواً وَغَرَّتْكُمُ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا فَٱلْيَوْمَ لاَ يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلاَ هُمْ يُسْتَعَتَبُونَ } * { فَلِلَّهِ ٱلْحَمْدُ رَبِّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَرَبِّ ٱلأَرْضِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { وَلَهُ ٱلْكِبْرِيَآءُ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَهُوَ ٱلْعِزِيزُ ٱلْحَكِيمُ }

قوله تعالى: { وإِذا قيل إِنَّ وَعْدَ الله } بالبعث { حَقُّ } أي: كائن { والساعةُ } قرأ حمزة: " والساعةَ " بالنصب " لا رَيْبَ فيها " أي: كائنة بلا شك { قُلْتُم ما نَدري ما السّاعةُ } أي: أنكرتموها { إِنْ نَظُنُّ إِلاّ ظَنّاً } أي: ما نعلم ذلك إلا ظنّاً وحَدْساً، ولا نَسْتْيِقنُ كونَها.

وما بعد هذا قد تقدم [الزمر: 48] إِلى قوله: { وقيل الْيومَ نَنْساكم } أي: نتركُكم في النار { كما نَسيتم لقاءَ يومكم هذا } أي: كما تَركتُم الإِيمانَ والعملَ للقاء هذا اليوم.

{ ذلكم } الذي فَعَلْنا بكم { بأنَّكم اتخَّذتم آياتِ اللهِ هُزُواً } أي: مهزوءاً بها { وغرَّتكم الحياةُ الدُّنيا } حتى قلتم: إِنه لا بَعْثَ ولا حساب { فاليومَ لا يُخْرَجُونَ } وقرأ حمزة، والكسائي: " لا يَخْرُجُونَ " بفتح الياء وضم الراء، وقرأ الباقون: [ " لا يُخْرَجُونَ " ] بضم الياء وفتح الراء { منها } أي: من النار { ولا هم يُسْتَعْتَبُونَ } أي: لا يُطلب منهم أن يَرْجِعوا إِلى طاعة الله عز وجل، لأنه ليس بحين توبة ولا اعتذار.

قوله تعالى: { وله الكِبرياءُ } فيه ثلاثة أقوال:

أحدها: السُّلطان، قاله مجاهد.

والثاني: الشَّرَف، قاله ابن زيد.

والثالث: العَظَمة، قاله يحيى بن سلام، والزجاج.