Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱللَّهُ ٱلَّذِيۤ أَنزَلَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ وَٱلْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ ٱلسَّاعَةَ قَرِيبٌ } * { يَسْتَعْجِلُ بِهَا ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِهَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا ٱلْحَقُّ أَلاَ إِنَّ ٱلَّذِينَ يُمَارُونَ فَي ٱلسَّاعَةِ لَفِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ } * { ٱللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْقَوِيُّ ٱلْعَزِيزُ } * { مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي ٱلآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ }

قوله تعالى: { اللهُ الذي أنزل الكتابَ } يعني القرآن { بالحق } أي: لم ينزله لغير شيء { والميزانَ } فيه قولان:

أحدهما: أنه العدل، قاله ابن عباس، وقتادة، والجمهور.

والثاني: أنه الذي يوزَن به، حكي عن مجاهد. ومعنى إِنزاله: إلهامُ الخَلْق أن يَعملوا به، وأمرُ الله عز وجل إيّاهم بالإِنصاف. وسمِّي العَدْلُ ميزاناً، لأن الميزان آلة الإِنصاف والتسوية بين الخَلْق. وتمام الآية مشروح في [الأحزاب: 63].

قوله تعالى: { يستعجل بها الذين لا يؤمِنون بها } لأنهم لا يخافون ما فيها، إذْ لم يؤمنوا بكونها، فهم يطلبُون قيامها استبعاداً واستهزاءً { والذين آمنوا مشفِقون } أي: خائفون { منها } لأنهم يعلمون أنهم مُحاسَبون ومَجزيُّون، ولا يدرون ما يكون منهم { ويَعلمون أنَّها الحَقُّ } أي: أنها كائنة لا مَحالة { ألا إِنَّ الذين يُمارونَ في السّاعة } أي: يخاصِمون في كونها { لفي ضلال بعيدٍ } حين لم يتفكَّروا، فيَعلموا قدرة الله على إقامتها.

{ اللهُ لطيفٌ بعباده } قد شرحنا معنى [اسمه] " اللطيف " في [الأنعام: 103] وفي عباده هاهنا قولان:

أحدهما: أنهم المؤمنون.

والثاني: أنه عامّ في الكُلّ ولطفُه بالفاجر: أنه لا يُهلِكه.

{ يرزُق من يشاء } أي: يوسِّع له الرِّزق.

قوله تعالى: { من كان يريد حَرْثَ الآخرة } قال ابن قتيبة: أي: عَمَلَ الآخرة، يقال: فلانُ يحرُث الدُّنيا، أي: يعمل لها ويجمع المال؛ فالمعنى: من أراد بعمله الآخرة { نَزِدْ له في حَرْثه } أي: نُضاعِف له الحسنات.

قال المفسرون: من أراد العمل لله بما يُرضيه، أعانه الله على عبادته، ومن أراد الدُّنيا مُؤْثِرا لها على الآخرة لأنه غير مؤمن بالآخرة، يؤته منها، وهو الذي قسم له، { وما له في الآخرة مِنْ نصيبٍ } لأنه كافر بها لم يعمل لها.

فصل

اتفق العلماء على أن أول هذه الآية إلى " حرثه " مُحْكَم، واختلفوا في باقيها على قولين.

أحدهما: [أنه] منسوخ بقولهعجَّلْنا له فيها ما نشاء لِمَنْ نُريد } [الإسراء: 18]، وهذا قول جماعة منهم مقاتل.

والثاني: أن الآيتين مُحكَمتان متَّفقتان في المعنى، لأنه لم يقل في هذه الآية: نؤته مُراده، فعُلِم أنه إنما يؤتيه الله ما أراد وهذا موافق لقوله: " لِمَنْ نُريد " ، ويحقِّق هذا أن لفظ الآيتين لفظ الخبر ومعناهما معنى الخبر، وذلك لا يدخُله النسخ، وهذا مذهب جماعة منهم قتادة.