Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱلْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَآ أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ } * { وَلَوْ نَشَآءُ لَطَمَسْنَا عَلَىٰ أَعْيُنِهِمْ فَٱسْتَبَقُواْ ٱلصِّرَاطَ فَأَنَّىٰ يُبْصِرُونَ } * { وَلَوْ نَشَآءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَىٰ مَكَـانَتِهِمْ فَمَا ٱسْتَطَاعُواْ مُضِيّاً وَلاَ يَرْجِعُونَ } * { وَمَن نُّعَمِّرْهُ نُنَكِّـسْهُ فِي ٱلْخَلْقِ أَفَلاَ يَعْقِلُونَ }

قوله تعالى: { اليومَ نَخْتِمُ على أفواهم } وقرأ أبو المتوكل، وأبو الجوزاء: { يُخْتَمُ } بياء مضمومة وفتح التاء { وتُكَلِّمُنا } قرأ ابن مسعود: { ولِتُكَلِمنَا } بزيادة لام مكسورة وفتح الميم و واو قبل اللام وقرأ أُبيُّ بن كعب وابن أبي عبلة: { لِتُكَلِّمَنا } بلام مكسورة من غير واو قبلها وبنصب الميم؛ وقرأوا جميعا: { ولِتَشْهَدَ أرجُلُهم } بلام مكسورة وبنصب الدال.

ومعنى { نَخْتِمُ }: نَطبع عليها، وقيل: منعُها من الكلام هو الختم عليها، وفي سبب ذلك أربعة أقوال:

أحدها: أنهم لمّا قالواواللهِ ربِّنا ما كُنَّا مشرِكينَ } [الأنعام: 23] خَتَم اللهُ على أفواهم ونطقت جوارحهُم، قاله أبو موسى الأشعري.

والثاني: ليَعلموا أن أعضاءهم التي كانت أعواناً لهم على المعاصي صارت شهوداً [عليهم].

والثالث: ليعرفهم أهل الموقف، فيتميَّزوا منهم بذلك.

والرابع: لأن إِقرار الجوارح أبلغ في الإِقرار من نُطْق اللسان، ذكرهنّ الماوردي.

فإن قيل: ما الحكمة في تسمية نُطق اليد كلاماً ونطقِ الرِّجْل شهادةً؟.

فالجواب: أن اليد كانت مباشِرة والرِّجل حاضرة، وقول الحاضر على غيره شهادة بما رأى وقول الفاعل على نفسه إقرار بما فعل.

قوله تعالى: { ولو نشاءُ لطَمَسْنا على أعيُنْهم } فيه ثلاثة أقوال:

أحدها: ولو نشاء لأذهبْنا أعيُنَهم حتى لا يبدوَ لها شَقٌّ ولا جَفْن. والمطموس: الذي لا يكون بين جفنيه شَقّ، { فاستَبَقوا الصِّراط } أي: فتبادروا إلى الطريق { فأنّى يًبْصِرونَ } [أي]: فكيف يُبْصِرون وقد أعمينا أعيُنَهم؟! وقرأ أبو بكر الصِّدِّيق، وعروة بن الزبير، وأبو رجاء: { فاستَبِقوا } بكسر الباء { فأنَّى تًُبْصِرونَ } بالتاء وهذا تهديد لأهل مكة، وهو قول الأكثرين.

والثاني: ولو نشاء لأضلَلْناهم وأعميناهم عن الهُدى، فأنّى يُبصِرون الحقَّ.؟! رواه ابن أبي طلحة عن ابن عباس.

والثالث: ولو نشاء لفقأْنا أعيُنَ ضلالَتهم وأعميناهم عن غَيِّهم وحوَّلْنا أبصارهم من الضلالة إلى الهُدى فأبصروا رشدهم، فأنّى يُبصِرونَ ولم أفعل ذلك، بهم؟! روي عن جماعة منهم مقاتل.

قوله تعالى: { ولو نشاء لَمَسَخْناهم على مكانتهم } وروى أبو بكر عن عاصم: { على مكاناتهم }؛ وقد سبق بيان هذا [البقرة: 65].

وفي المراد بقوله { لمَسَخْناهم } أربعة أقوال.

أحدها: لأهلكْناهم، قاله ابن عباس.

والثاني: لأقعدناهم على أرجلهم، قاله الحسن وقتادة.

والثالث: لجعلْناهم حجارة، قاله أبو صالح، ومقاتل.

والرابع: لجعلْناهم قردةً وخنازيرَ لا أرواح فيها، قاله ابن السائب.

وفي قوله: { فما استطاعوا مُضِيّاً ولا يَرْجِعونَ } ثلاثة أقوال.

أحدها: فما استطاعوا أن يتقدَّموا ولا أن يتأخروا، قاله قتادة.

والثاني: فما استطاعوا مُضِيّاً عن العذاب، ولا رجوعاً إِلى الخِلقة الأُولى بعد المسخ، قاله الضحاك.

والثالث: مُضِيّاً من الدنيا ولا رجوعاً إليها، قاله أبو صالح عن ابن عباس.

قوله تعالى: { ومَنْ نُعَمِّرْه ننكِّسْه في الخَلْق } قرأ حمزة: { نُنَكِّسْه } مشددة مع ضم النون الأولى وفتح الثانية؛ والباقون: بفتح النون الأولى وتسكين الثانية من غير تشديد؛ وعن عاصم كالقراءَتين، ومعنى الكلام: من نُطِلْ عمره ننكِّس خَلْقَه، فنجعل مكان القوَّة الضَّعف، وبدل الشباب الهرم، فنردُّه إِلى أرذل العمر. { أفلا يَعْقِلونَ } قرأ نافع، وأبو عمرو: { أفلا تعقلون } بالتاء، والباقون بالياء. والمعنى: أفلا يعقلون أنَّ مَنْ فعل هذا قادر على البعث؟!.