Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَآءَهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَىٰ مِنْ إِحْدَى ٱلأُمَمِ فَلَمَّا جَآءَهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلاَّ نُفُوراً } * { ٱسْتِكْبَاراً فِي ٱلأَرْضِ وَمَكْرَ ٱلسَّيِّىءِ وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ ٱلأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ ٱللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ ٱللَّهِ تَحْوِيلاً }

قوله تعالى: { وأقسَموا بالله جَهْدَ أَيْمانهم } يعني كفار مكة، حلفوا بالله قبل إِرسال محمد صلى الله عليه وسلم { لَئِن جاءهم نذير } أي: رسول { لَيَكُونُنَّ أَهدى } أي: أَصْوَبَ دِيناً { مِنْ إِحدى الأُمم } يعني: اليهود والنصارى الصابئين { فلمَّا جاءهم نذير } وهو محمد صلى الله عليه وسلم { ما زادهم } مجيئُه { إِلاَّ نُفُوراً } أي: تباعُداً عن الهُدى، { استكباراً في الأرض } أي: عتوّاً على الله وتكبُّراً عن الإِيمان به. قال الاخفش: نصب { استكباراً } على البدل من النفور. قال الفراء: المعنى: فعلوا ذلك استكباراً { ومَكْرَ السَّيِّءِ } ، فأضيف المكر إِلى السَّيِّءِ، كقوله:وإِنَّه لَحَقُّ اليَقين } [الحاقة:51]، وتصديقه في قراءة عبد الله: { ومَكْراً سَيِّئاً } ، والهمزة في { السَّيِّءِ } مخفوضة، وقد جزمها الأعمش وحمزة، لكثرة الحركات؛ قال الزجّاج: وهذا عند النحويِّين الحُذَّاق لَحْن، إِنّما يجوز في الشِّعر اضطراراً. وقال أبو جعفر النحاس: كان الأعمش يقف على { مَكْرَ السَّيّ } فيترك الحركة، وهو وقف حَسَنٌ تامّ، فغَلِط الراوي؛ فروى أنه كان يَحْذِفُ الإِعراب في الوصل، فتابع حمزة الغالط، فقرأ في الإِدراج بترك الحركة.

وللمفسرين في المراد بـ { مكر السَّيِّءِ } قولان.

أحدهما: أنه الشِّرك. قال ابن عباس: عاقبة الشِّرك لا تَحُلُّ إِلا بمن أشرك.

والثاني: أنه المَكْر برسول الله صلى الله عليه وسلم، حكاه الماوردي.

قوله تعالى: { فهل ينظُرون } أي: ينتظِرون { إِلاَّ سُنَّةَ الأوَّلِين } أي: إِلاَّ أن يَنْزِل العذاب بهم كما نَزَل بالأمم المكذِّبة قبلهم { فلن تَجِد لِسُنَّةِ الله } في العذاب { تبديلاً } وإِن تأخَّر { ولن تَجِدَ لِسُنَّةِ الله تحويلاً } أي: لا يَقْدِر أحدٌ أن يحوِّل العذاب عنهم إِلى غيرهم.