Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ مَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَآءَ ٱللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ ٱللَّهِ لآتٍ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ } * { وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ ٱلْعَالَمِينَ } * { وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ ٱلَّذِي كَانُواْ يَعْمَلُونَ }

قوله تعالى: { من كان يرجو لقاء الله } قد شرحناه في آخر [الكهف] { فانَّ أَجَل الله لآتٍ } يعني الأجل المضروب للبعث؛ والمعنى: فليعمل لذلك اليوم { وهو السميع } لما يقول { العليم } بما يعمل. { ومَنْ جاهد فانَّما يُجاهِد لنفسه } أي: إِن ثوابه إِليه يرجع.

قوله تعالى: { لَنُكَفِرَنَّ عنهم سيِّآتهم } أي: لَنُبْطِلَنَّها حتى تصير بمنزلة ما لم يُعمل { ولَنَجْزِيَنَّهم أحسنَ الذين كانوا يَعْمَلون } أي: بأحسن أعمالهم، وهو الطاعة، ولا نجزيهم بمساوئ أعمالهم.