Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً } * { قُلْ مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلاً } * { وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱلْحَيِّ ٱلَّذِي لاَ يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً } * { ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱلرَّحْمَـٰنُ فَسْئَلْ بِهِ خَبِيراً } * { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱسْجُدُواْ لِلرَّحْمَـٰنِ قَالُواْ وَمَا ٱلرَّحْمَـٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً }

قوله تعالى: { ما أسألُكم عليه } أي: على القرآن وتبليغ الوحي { من أَجْر } وهذا توكيد لصِدْقه، لأنه لو سأَلهم شيئاً من أموالهم لاتَّهموه، { إِلا من شاء } معناه: لكن من شاء { أن يَتَّخذ إِلى ربِّه سبيلاً } بانفاق ماله في مرضاته، فَعَل ذلك، فكأنه قال: لا أسألكم لنفسي. وقد سبق تفسير الكلمات التي تلي هذه [آل عمران:159، البقرة:30، الأعراف:54] إِلى قوله: { فاسأل به خبيراً } ، و«به» بمعنى: «عنه»، قال [عَلْقَمة بن عَبَدة]:
فانْ تَسْأَلُونِي بالنِّساء فانَّني   بَصِيرٌ بأَدْوَاءِ النِّسَاءِ طَبِيبُ
وفي هاء «به» ثلاثة أقوال.

أحدها: أنها ترجع إِلى الله عز وجل.

والثاني: إِلى اسمه الرحمن، لأنهم قالوا: لا نعرف الرَّحمن.

والثالث: إِلى ما ذكر مِنْ خَلْق السموات والأرض وغير ذلك.

وفي «الخبير» أربعة أقوال.

أحدها: أنه جبريل، قاله ابن عباس.

والثاني: أنه الله عز وجل، والمعنى: سلني فأنا الخبير، قاله مجاهد.

والثالث: [أنه] القرآن، قاله شمر.

والرابع: مُسْلِمة أهل الكتاب، قاله أبو سليمان، وهذا يخرَّج على قولهم: لا نعرف الرَّحمن، فقيل: سَلُوا مُسَلِمة أهل الكتاب، فان الله تعالى خاطب موسى في التوراة باسمه الرحمن، فعلى هذا، الخطابُ للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد سواه.

قوله تعالى: { وإِذا قيل لهم } يعني كفار مكة { اسجُدوا للرَّحمن قالوا وما الرحمن } قال المفسرون: إِنهم قالوا: لا نعرف الرَّحمن إِلا رحمن اليمامة، فأنكروا أن يكون من أسماء الله تعالى، { أَنسْجُدُ لِمَا تأمُرُنا } وقرأ حمزة، والكسائي: { يأمُرُنا } بالياء، أي: لِمَا يأمرنا به محمد، وهذا استفهام إِنكار، ومعناه: لا نسجد للرَّحمن الذي تأمرنا بالسجود له، { وزادهم } ذِكر الرحمن { نُفوراً } أي: تباعداً من الإِيمان.