Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ ٱلْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } * { وَجَعَلْنَا ٱبْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَآ إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }

قوله تعالى: { ولقد آتينا موسى الكتاب } يعني: التوراة، أُعطيها جملة واحدة بعد غرق فرعون { لعلَّهم } يعني: بني إِسرائيل، والمعنى: لكي يهتدوا.

قوله تعالى: { وجعلنا ابن مريم وأُمَّه آيةً } وقرأ ابن مسعود، وابن أبي عبلة: «آيتين» على التثنية، وهذا كقوله:وجعلناها وابنها آية } [الانبياء: 91] وقد سبق شرحه.

قوله تعالى: { وآويناهما } أي: جعلناهما يأويان { إِلى ربوة } قرأ ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو، وحمزة، والكسائي: «رُبوة» بضم الراء. وقرأ عاصم، وابن عامر: بفتحها. وقد شرحنا معنى الربوة في [البقرة: 265]، { ذاتِ قرار } أي: مستوية يستقر عليها ساكنوها، والمعنى: ذات موضع قَرار. وقال الزجاج: أي: ذات مستقَرّ { ومَعِينٍ } وهو الماء الجاري من العيون. وقال ابن قتيبة: «ذات قرار» أي: يُستقَرُّ بها للعمارة، «ومَعينٍ» هو الماء الظاهر، ويقال: هو مَفْعُول من العين، كأنّ أصله مَعْيُون، كما يقال: ثوب مَخِيط، وبُرٌّ مَكِيل.

واختلف المفسرون في موضع هذه الربوة الموصوفة على أربعة أقوال.

أحدها: أنها دمشق، رواه عكرمة عن ابن عباس، وبه قال عبد الله بن سلام، وسعيد بن المسيب.

والثاني: أنها بيت المقدس، رواه عطاء عن ابن عباس، وبه قال قتادة. وعن الحسن كالقولين.

والثالث: أنها الرملة من أرض فلسطين، قاله أبو هريرة.

والرابع: مصر، قاله وهب بن منبه، وابن زيد، وابن السائب.

فأما السبب الذي لأجله أَوَيَا إِلى الربوة، فقال أبو صالح عن ابن عباس: فرَّت مريم بابنها عيسى من ملكهم، ثم رجعت إِلى أهلها بعد اثنتي عشرة سنة. قال وهب بن منبه: وكان الملك أراد قتل عيسى.