Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ ٱلْخُلْدَ أَفَإِنْ مِّتَّ فَهُمُ ٱلْخَالِدُونَ } * { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرِّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } * { وَإِذَا رَآكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَـٰذَا ٱلَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ هُمْ كَافِرُونَ }

قوله تعالى: { وما جعلنا لِبَشَرٍ مِنْ قبلك الخُلْدَ } سبب نزولها أن ناساً قالوا: إِن محمداً لا يموت، فنزلت هذه الآية، قاله مقاتل. ومعنى الآية: ما خلَّدنا قبلكَ أحداً من بني آدم؛ والخُلْد: البقاء الدائم. { أفإن مِتَّ فَهُمُ الخالدون } يعني: مشركي مكة، لأنهم قالوا:نتربَّص به ريب المنون } [الطور: 30].

قوله تعالى: { ونبلُوكم بالشرِّ والخير } قال ابن زيد: نختبركم بما تحبُّون لننظر كيف شكركم، وبما تكرهون لننظر كيف صبركم.

قوله تعالى: { وإِلينا يُرْجَعون } [قرأ ابن عامر: «تَرجعون» بتاء مفتوحة. وروى ابن عباس عن أبي عمرو: «يُرجعون»] بياء مضمومة. وقرأ الباقون بتاء مضمومة.

قوله تعالى: { وإِذا رآكَ الذين كَفَروا } قال ابن عباس: يعني المستهزئين، وقال السدي: نزلت في أبي جهل، مَرَّ به رسول الله، فضحك وقال: هذا نَبيُّ بني عبد مناف. و«إِن» بمعنى «ما» ومعنى { هُزُواً } مهزوءاً به { أهذا الذي يَذْكُر آلهتكم } أي: يعيب أصنامكم، وفيه إِضمار «يقولون»، { وهم بِذِكْر الرحمن هم كافرون } وذلك أنهم قالوا: ما نعرف الرحمن، فكفروا بالرحمن.