Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُواْ لَهُمْ عِزّاً } * { كَلاَّ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً } * { أَلَمْ تَرَ أَنَّآ أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً } * { فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدّاً }

قوله تعالى: { واتخَذوا من دون الله آلهة } يعني: المشركين عابدي الأصنام { ليكونوا لهم عِزّاً } قال الفراء: ليكونوا لهم شفعاء في الآخرة.

قوله تعالى: { كلاَّ } أي: ليس الأمر كما قدَّروا، { سيكفرون } يعني الأصنام بجحد عبادة المشركين، كقوله تعالى:ما كانوا إِيانا يعبدون } [القصص: 63] لأنها كانت جماداً لا تعقل العبادة، { ويكونون } يعني: الأصنام { عليهم } يعني: المشركين { ضِدّاً } أي: أعواناً عليهم في القيامة، يكذِّبونهم ويلعنونهم.

قوله تعالى: { ألم تر أنَّا أرسلنا الشياطين } قال الزجاج: في معنى هذا الإِرسال وجهان.

أحدهما: خلَّينا بين الشياطين وبين الكافرين فلم نعصمهم من القبول منهم.

والثاني: وهو المختار: سَلَّطناهم عليهم، وقيَّضْناهم لهم بكفرهم. { تَؤُزُّهم أَزّاً } أي: تزعجهم إزعاجاً حتى يركبوا المعاصي. وقال الفراء: تزعجهم إِلى المعاصي، وتغريهم بها. قال ابن فارس: يقال: أزَّه على كذا: إِذا أغراه به، وأزَّتْ القِدْر: غَلَتْ.

قوله تعالى: { فلا تعجل عليهم } أي: لا تعجل بطلب عذابهم. وزعم بعضهم أن هذا منسوخ بآية السيف، وليس بصحيح، { إِنما نَعُدُّ لهم عدّاً } في هذا المعدود ثلاثة أقوال.

أحدها: أنه أنفاسهم، رواه ابن أبي طلحة عن ابن عباس، وبه قال طاووس، ومقاتل.

والثاني: الأيام، والليالي، والشهور، والسنون، والساعات، رواه أبو صالح عن ابن عباس.

والثالث: أنها أعمالهم، قاله قطرب.