Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُمْ مِّن جُلُودِ ٱلأَنْعَامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَآ أَثَاثاً وَمَتَاعاً إِلَىٰ حِينٍ } * { وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِّمَّا خَلَقَ ظِلاَلاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلْجِبَالِ أَكْنَاناً وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ ٱلْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ } * { فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ } * { يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ ٱللَّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ ٱلْكَافِرُونَ }

قوله تعالى: { والله جعل لكم من بيوتكم سَكَناً } أي: موضعاً تسكنون فيه، وهي المساكن المتَّخَذة من الحجر والمدر تستر العورات والحُرَم، وذلك أن الله تعالى خلق الخشب والمدر والآلة التي بها يمكن بناء البيت وتسقيفه، { وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا } وهي القباب والخيم المتخذة من الأدم { تستخفُّونها } أي: يخفُّ عليكم حملها { يوم ظعنكم } قرأ ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو «ظَعَنِكُم» بفتح العين. وقرأ عاصم، وابن عامر، وحمزة، والكسائي بتسكين العين، وهما لغتان، كالشَّعَر والشَّعْر، والنَّهَرِ والنَّهْرِ، والمعنى: إِذا سافرتم، { ويوم إِقامتكم } أي: لا تثقل عليكم في الحالين. { ومن أصوافها } يعني: الضأن { وأوبارها } يعني: الإِبل { وأشعارها } يعني: المعز { أثاثاً } قال الفراء: الأثاث: المتاع، لا واحد له، كما أن المتاع لا واحد له. والعرب تقول: جمع المتاع أمتعه، ولو جمعت الأثاث، لقلت: ثلاثة أإِثَّةٍ، وأُثُث: مثل أعثة وغُثث لا غير. وقال ابن قتيبة: الأثاث: متاع البيت من الفرش والأكسية. قال أبو زيد: واحد الأثاث: أثاثة. وقال الزجاج: يقال: قد أثَّ يَأَث أَثّاً: إِذا صار ذا أثاث. وروي عن الخليل أنه قال: أصله من الكثرة واجتماع بعض المتاع إِلى بعض، ومنه: شَعَر أثيث.

فأما قوله: { ومتاعاً } فقيل: إِنما جمع بينة وبين الأثاث، لاختلاف اللفظين.

وفي قوله: { إِلى حين } قولان:

أحدهما: أنه الموت، والمعنى: ينتفعون به إِلى حين الموت، قاله ابن عباس، ومجاهد.

والثاني: أنه إِلى حين البلى، فالمعنى: إِلى أن يَبلى ذلك الشيء، قاله مقاتل.

قوله تعالى: { والله جعل لكم مما خلق ظِلالا } أي: مايقيكم حر الشمس، وفيه خمسة أقوال:

أحدها: أنه ظلال الغمام، قاله ابن عباس.

والثاني: ظلال البيوت، [قاله ابن السائب.

والثالث: ظلال الشجر، قاله قتادة، والزجاج.

والرابع: ظلال الشجر والجبال]، قاله ابن قتيبة.

والخامس: انه كل شيء له ظل من حائط، وسقف، وشجر، وجبل، وغير ذلك، قاله أبو سليمان الدمشقي.

قوله تعالى: { وجعل لكم من الجبال أكناناً } أي: مايَكُنُّكم من الحرِّ والبرد، وهي الغيران والأسراب. وواحد الأكنان «كِنّ» وكل شيء وقى شيئاً وستره فهو «كِنّ» { وجعل لكم سرابيل } وهي القُمُص { تقيكم الحر } ولم يقل: البرد، لأن ماوقى من الحر، وقى من البرد، وأنشد:
وَمَا أدْرِي إِذَا يمَّمْتُ أَرْضاً   أُرِيْدُ الخَيْرَ أَيُّهما يَلَيْنِي
وقال الزجاج: إِنما خص الحرَّ، لأنهم كانوا في مكاناتهم أكثر معاناةً له من البرد، وهذا مذهب عطاء الخراساني.

قوله تعالى: { وسرابيل تقيكم بأْسكم } يريد الدروع التي يتَّقون بها شدّة الطعن والضرب في الحرب.

قوله تعالى: { كذلك يتم نعمته عليكم } أي: مثلما أنعم الله عليكم بهذه الأشياء، يتم نعمته عليكم في الدنيا { لعلكم تُسلِمون } والخطاب لأهل مكة، وكان أكثرهم حينئذٍ كفاراً، ولو قيل: إِنه خطاب للمسلمين، فالمعنى: لعلكم تدومون على الإِسلام، وتقومون بحقه.

السابقالتالي
2