Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز/ ابن عطية (ت 546 هـ) مصنف و مدقق


{ وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يٰقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَـٰذِهِ ٱلأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِيۤ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ } * { أَمْ أَنَآ خَيْرٌ مِّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلاَ يَكَادُ يُبِينُ } * { فَلَوْلاَ أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَآءَ مَعَهُ ٱلْمَلاَئِكَةُ مُقْتَرِنِينَ } * { فَٱسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ } * { فَلَمَّآ آسَفُونَا ٱنتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ } * { فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِّلآخِرِينَ }

نداء فرعون يحتمل أن يكون بلسانه في ناديه، ويحتمل أن يكون بأن أمر من ينادي في الناس، ومعنى هذه الحجة التي نادى بها أنه أراد أن يبين فضله على موسى، إذ هو ملك مصر، وصاحب الأنهار والنعم، وموسى خامل متقلل لا دنيا له، قال: فلو أن إله موسى يكون حقاً كما يزعم، لما ترك الأمر هكذا و: { مصر } من بحر الإسكندرية إلى أسوان بطول النيل. و: { الأنهار } التي أشار إليها هي الخلجان الكبار الخارجة من النيل وعظمها نهر الإسكندرية وتنيس ودمياط ونهر طولون.

وقوله: { أم أنا خير } قال سيبويه: { أم } هذه المعادلة، والمعنى: أم أنتم لا تبصرون، فوضع موضع قوله: أم تبصرون الأمر الذي هو حقيق أن يبصر عنده، وهو أنه خير من موسى. و " لا " على هذا النظر نافية. وقالت فرقة: { أفلا تبصرون } أم لا تبصرون، ثم اقتصر على { أم } لدلالة ظاهر الكلام على المحذوف منه، وابتدأ قوله: { أنا خير } إخباراً منه، فقوله: { أفلا } على هذا النظر بمنزلة: هلا ولولا على معنى التخصيص. وقالت فرقة: { أ } بمعنى بل.

وقرأ بعض الناس: " أما أنا خير " ، حكاه الفراء، وكان مجاهد يقف على { أم } ثم يبتدئ: { أنا خير }. قال قتادة: وفي مصحف أبي بن كعب: " أم أنا خير أم هذا ". و { مهين } معناه ضعيف وقوله: { ولا يكاد يبين } إشارة إلى ما بقي في لسان موسى من أثر الجمرة، وذلك أنها كانت أحدثت في لسانه عقدة، فلما دعا في أن تحل ليفقه قوله، أجيبت دعوته، لكنه بقي أثر كان البيان يقع منه، لكن فرعون عير به. وقوله: { ولا يكاد يبين } يقتضي أنه كان يبين.

وقرأ أبو جعفر بن علي: " يَبين " بفتح الياء الأولى.

وقوله: { فلولا ألقي عليه } يريد من السماء على معنى التكرمة.

وقراءة الجمهور: " أُلقي " على بناء الفعل للمفعول. وقرأ الضحاك: " أَلقَى " بفتح الهمزة والقاف على بنائه للفاعل " أساورة " نصباً.

وقرأ جمهور القراء: " أساورة " وقرأ حفص عن عاصم: " أسورة " ، وهي قراءة الحسن والأعرج وقتادة وأبي رجاء ومجاهد. وقرأ أبي بن كعب: " أساور ". وفي مصحف ابن مسعود: " أساوير " ، ويقال سوار وأسوار لما يجعل في الذراع من الحلي، حكى أبو زيد اللغتين وأبو عمرو بن العلاء، وهو كالقلب، قاله ابن عباس، وكانت عادة الرجال يومئذ حبس ذلك والتزيي به. و: { أساورة } جمع أسوار، ويجوز أن يكون جمع أسورة، كأسقية وأساقي، وكذلك: أساور، جمع أسوار. والهاء في: { أساورة } عوض من الياء المحذوفة، لأن الجمع إنما هو أساوير كما في مصحف ابن مسعود، فحذفوا الياء وجعلوا الهاء عوضاً منها، كما فعلوا ذلك في زنادقة وبطارقة وغير ذلك، وأساورة: جمع سوار.

السابقالتالي
2