Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز/ ابن عطية (ت 546 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي ٱلأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ } * { قَالُواْ لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَسْئَلِ ٱلْعَآدِّينَ } * { قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } * { أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ }

قرأ نافع وعاصم وأبو عمرو وابن عامر " قال كم لبثتم " و " قل إن لبثتم " ، وقرأ حمزة والكسائي فيهما " قل لكم لبثتم " و " قل إن لبثتم " ، وروى البزي عن ابن كثير " قل كم " على الأمر " قال إن " على الخبر، وأدغم أبو عمرو وحمزة والكسائي التاء، والباقون لا يدغمون. فمعنى الأول إخبار عن الله بوقفهم بالسؤال عن المدة ثم يعلمهم آخراً بلبثهم قليلاً، ومعنى الثانية الأمر لواحد منهم مشار إليه بمعنى يقال لأحدهم قل كذا فإذا غير القويم قيل له " قل إن لبثتم " ، ومعنى رواية البزي التوقيف ثم الإخبار وفي المصاحف قال فيهما إلا في مصحف الكوفة فإن فيه " قل " بغير الألف، وقوله { في الأرض } قال الطبري معناه في الدنيا أحياء وعن هذا وقع السؤال ونسوا لفرط هول العذاب حتى قالوا { يوماً أو بعض يوم }.

قال الفقيه الإمام القاضي: والغرض من هذا توقيفهم على أن أعمارهم قصيرة أداهم الكفر فيها إلى عذاب طويل، وقال جمهور المتأولين معناه في جوف التراب أمواتاً.

قال الفقيه الإمام القاضي: وهذا هو الأصوب من حيث أنكروا البعث، وكان قوله إنهم لا يقومون من التراب قيل لهم لما قاموا { كم لبثتم }؟ وقوله آخراً { وأنكم إلينا لا ترجعون } يقتضي ما قلناه، و { عدد } نصب بـ { كم } على التمييز، وقرأ الأعمش " عدداً سنين " بتنوين " عدداً " وقال مجاهد أرادوا بـ { العادين } الملائكة، وقال قتادة أرادوا أهل الحساب.

قال الفقيه الإمام القاضي: وظاهر اللفظ أنهم أرادوا سل من يتصف بهذه الصفة، ولم يعينوا ملائكة ولا غيرها لأن النائم والميت لا يعد الحركة فيقدر له الزمن، وقوله { إن لبثتم إلا قليلاً } مقصده على القول بأن اللبث في الدنيا، أي قليل القدر في جنب ما تعذبون، وعلى القول بأن اللبث في القبور معناه أنه قليل إذ كل آت قريب ولكنكم كذبتم به إذ كنتم لا تعلمون إذ لم ترغبوا في العلم والهدى، و { عبثاً } معناه باطلاً لغير غاية مرادة، وقرأ الجمهور " تُرجعون " بضم التاء وفتح الجيم، وقرأ حمزة والكسائي " تَرجِعون " بفتح التاء وكسر الجيم والمعنى فيهما بين.