Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز/ ابن عطية (ت 546 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ إِنَّمَآ أُنذِرُكُم بِٱلْوَحْيِ وَلاَ يَسْمَعُ ٱلصُّمُّ ٱلدُّعَآءَ إِذَا مَا يُنذَرُونَ } * { وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِّنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يٰويْلَنَآ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ }

المعنى { قل } أيها المقترحون المتشططون { إنما أنذركم } بوحي يوحيه الله إلي وبدلالات على العبر التي نصبها الله تعالى لينظر فيها كنقصان الأرض من أطرافها وغيره ولم أبعث بآية مضطرة ولا ما تقترحون، ثم قال { ولا يسمع } بمعنى وأنتم معرضون عما أنذر به فهو غير نافع لكم ومثل أمرهم بـ { الصم } ، وقرأ جمهور القراء " ولا يسمع " بالياء وإسناد الفعل إلى الصُّم وقرأ ابن عامر وحده " ولا تُسمِع " بضم التاء وكسر الميم ونصب " الصمَّ " وقرأت فرقة " ولا تُسمَع " بتاء مضمومة وفتح الميم وبناء الفعل للمعفول والفرقتان نصبت { الدعاء } ، وقرأت فرقة " ولا يسمع الصم الدعاء " بإضافة " الصم " إلى " الدعاء " وهي قراءة ضعيفة وإن كانت متوجهة، ثم خاطب تعالى محمداً صلى الله عليه وسلم متوعداً لهم بقوله { ولئن مستهم نفحة } ، والنفحة الخطرة والمسة كما تقول نفح بيده إذا قال بها هكذا ضارباً إلى جهة، ومنه نفحة الطيب كأنه يخطر خطرات على الحاسة، ومنه نفح له من عطايا إذا أجراه منها نصيباً، ومنه نفح الفرس برجله إذا ركض، والمعنى ولئن مس هؤلاء الكفرة صدمة عذاب في دنياهم ليندمن وليقرن بظلمهم.