Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز/ ابن عطية (ت 546 هـ) مصنف و مدقق


{ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَآؤونَ كَذَلِكَ يَجْزِي ٱللَّهُ ٱلْمُتَّقِينَ } * { ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ٱدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }

{ جنات عدن } يحتمل أن يرتفع على خبر ابتداء مضمر بتقدير هي جنات عدن، ويحتمل أن يرتفع بقولهولنعم دار المتقين } [النحل: 30] { جنات عدن } ويحتمل أن يكون التقدير، لهم جنات عدن، ويحتمل أن يكون { جنات } مبتدأ وخبره { يدخلونها } ، وقرأ زيد بن ثابت وأبو عبد الرحمن " جناتِ " بالنصب، وهذا نحو قولهم زيد ضربته، وقرأ جمهور الناس " يدخلونها " ، وقرأ إسماعيل عن نافع " يُدخَلونها " بضم الياء وفتح الخاء، ولا يصح هذا عن نافع، ورويت عن أبي جعفر وشيبة بن نصاح، وقوله { تجري من تحتها الأنهار } في موضع الحال وباقي الآية بين. وقرأ الجمهور " تتوفاهم " بالتاء، وقرأ الأعمش " يتوفاهم " بالياء من تحت، وفي مصحف ابن مسعود " توفاهم " بتاء واحدة في الموضعين، و { طيبين } عبارة عن صلاح حالهم واستعدادهم للموت، وهذا بخلاف ما قال في الكفرةظالمي أنفسهم } [النحل: 28]، والطيب الذي لا خبث معه، ومنه قوله تعالىطبتم فادخلوها خالدين } [الزمر: 73] وقول الملائكة: { سلام عليكم } ، بشارة من الله تعالى، وفي هذا المعنى أحاديث صحاح يطول ذكرها وقوله { بما كنتم تعملون } أي بما كان في أعمالكم من تكسبكم، وهذا على التجوز، علق دخولهم الجنة بأعمالهم من حيث جعل الأعمال أمارة لإدخال العبد الجنة، ويعترض في هذا المعنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يدخل الجنة أحد بعمله " قالوا: ولا أنت يا رسول الله، قال: " ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بفضل منه ورحمة " وهذه الآية ترد بالتأويل إلى معنى الحديث.

قال القاضي أبو محمد: ومن الرحمة والتغمد، أن يوفق الله العبد إلى أعمال برة، ومقصد الحديث نفي وجوب ذلك على الله تعالى بالعقل، كما ذهب إليه فريق من المعتزلة.