Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَـٰعِبِينَ } * { مَا خَلَقْنَاهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ } * { إِنَّ يَوْمَ ٱلْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ } * { يَوْمَ لاَ يُغْنِي مَوْلًى عَن مَّوْلًى شَيْئاً وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } * { إِلاَّ مَن رَّحِمَ ٱللَّهُ إِنَّهُ هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ } * { إِنَّ شَجَرَتَ ٱلزَّقُّومِ } * { طَعَامُ ٱلأَثِيمِ }

{ وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَـٰعِبِينَ * مَا خَلَقْنَـٰهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ } ، قيل: يعني للحق وهو الثواب على الطاعة والعقاب على المعصية. { وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }.

{ إِنَّ يَوْمَ ٱلْفَصْلِ } ، يوم يفصل الرحمن بين العباد، { مِيقَـٰتُهُمْ أَجْمَعِينَ } ، يوافي يوم القيامة الأولون والآخرون.

{ يَوْمَ لاَ يُغْنِى مَوْلًى عَن مَّوْلًى شَيْئاً } ، لا ينفع قريب قريبه ولا يدفع عنه شيئاً، { وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } ، لا يُمنعون من عذاب الله.

{ إِلاَّ مَن رَّحِمَ ٱللهُ } ، يريد المؤمنين فإنه يشفع بعضهم لبعض، { إِنَّهُ هُوَ ٱلْعَزِيزُ } ، في انتقامه من أعدائه، { ٱلرَّحِيمُ } ، بالمؤمنين.

{ إِنَّ شَجَرَتَ ٱلزَّقُّومِ * طَعَامُ ٱلأَثِيمِ } ، أي ذي الإثم، وهو أبو جهل.