Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ صۤ وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } * { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ }

{ صۤ } قيل: هو قسم، وقيل: اسم السورة كما ذكرنا في سائر حروف التهجي في أوائل السور.

وقال محمد بن كعب القرظي: " صۤ " مفتاح اسم الصمد، وصادق الوعد.

وقال الضحاك: معناه صدق الله.

وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما: صدق محمد صلى الله عليه وسلم.

{ وَٱلْقُرْءَانِ ذِى } ، أي ذي البيان، قال ابن عباس ومقاتل. وقال الضحاك: ذي الشرف، دليله قوله تعالى:وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ } [الزخرف: 44]، وهو قسم.

واختلفوا في جواب القسم، قيل: جوابه قد تقدم، وهو قوله " صۤ " أقسم الله تعالى بالقرآن أن محمداً قد صدق.

وقال الفراء: " صۤ " معناها: وجب وحق، وهو جواب قوله: " والقرآن " ، كما تقول: نزل الله. وقيل: جواب القسم محذوف تقديره: والقرآن ذي الذكر ما الأمر كما يقول الكفار، ودلّ على هذا المحذوف. قوله تعالى: { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ }.

قال قتادة: موضع القسم قوله: { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } ، كما قال:وَٱلْقُرْءَانِ ٱلْمَجِيدِ * بَلْ عَجِبُوۤاْ } [ق: 1-2]. وقيل: فيه تقديم وتأخير، تقديره: بل الذين كفروا، { فِى عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ } ، والقرآن ذي الذكر.

وقال الأخفش: جوابه قوله تعالى:إِن كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ ٱلرٌّسُلَ } [ص: 14]، كقوله:تَٱللهِ إِن كُنَّا } [الشعراء: 97]، وقوله:وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ... إِن كُلُّ نَفْسٍ } [الطارق:1-4]

وقيل: جوابه قوله:إِنَّ هَـٰذَا لَرِزْقُنَا } [ص: 54].

وقال الكسائي: قوله:إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ ٱلنَّارِ } [ص: 64]، وهذا ضعيف لأنه تخلل بين هذا القسم وبين الجواب أقاصيص وأخبار كثيرة.

وقال القتيبي: بل لتدارك كلام ونفي آخر، ومجاز الآية: إن الله أقسم بـ صۤ والقرآن ذي الذكر أن الذين كفروا من أهل مكة في عزة حمية جاهلية وتكبر عن الحق وشقاق وخلاف وعداوة لمحمد صلى الله عليه وسلم.

وقال مجاهد: " في عزة " معازِّين.