Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ فَآمَنُواْ فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ } * { فَٱسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ } * { أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ } * { أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ } * { وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } * { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ } * { مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } * { أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ } * { أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ }

{ فَآمَنُواْ } , يعني: الذين أرسل إليهم يونس بعد معاينة العذاب، { فَمَتَّعْنَـٰهُمْ إِلَىٰ حِينٍ } ، إلى انقضاء آجالهم.

قوله تعالى: { فَٱسْتَفْتِهِمْ } ، فاسأل يا محمد أهل مكة وهو سؤال توبيخ، { أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ } ، وذلك أن جهينة وبني سلمة وبن عبد الدار زعموا أن الملائكة بنات الله، يقول: جعلوا لله البنات ولأنفسهم البنين.

{ أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلَـٰئِكَةَ إِنَـٰثاً } ، معناه: أخلقنا الملائكة إناثاً، { وَهُمْ شَـٰهِدُونَ } ، حاضرون خَلْقَنا إيّاهم، نظيره قوله:أَشَهِدُواْ خلْقَهُمْ } [الزخرف: 19].

{ أَلآَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ } ، من كذبهم، { لَيَقُولُونَ وَلَدَ ٱللهُ وَإِنَّهُمْ لَكَـٰذِبُونَ }.

{ أَصْطَفَى } ، قرأ أبو جعفر: " لكاذبون اصطفى " موصولاً، على الخبر عن قول المشركين، وعن الوقف يبتدئ: " اصطفى " بكسر الألف، وقراءة العامة بقطع الألف، لأنها ألف استفهام دخلت على ألف الوصل، فحذفت ألف الوصل وبقيت ألف الاستفهام مفتوحة مقطوعة، مثل: استكبر ونحوها، { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ }.

{ مَالَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } ، لله بالبنات ولكم بالبنين.

{ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ } ، أفلا تتعظون.

{ أَمْ لَكُمْ سُلطـٰنٌ مُّبِينٌ } ، برهان بيّن على أن لله ولداً.