Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ طسۤ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ } * { هُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ } * { ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَهُم بِٱلآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ } * { أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْعَذَابِ وَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ هُمُ ٱلأَخْسَرُونَ }

{ طسۤ } , قال ابن عباس: هو اسم من أسماء الله تعالى, وقد سبق الكلام في حروف الهجاء. { تِلْكَ ءَايَـٰتُ ٱلْقُرْءَانِ } , أي: هذه آيات القرآن, { وَكِتَـٰبٍ مُّبِينٍ } ، أي: وآيات كتاب مبين.

{ هُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ } ، يعني: هو هدى من الضلالة، وبشرى للمؤمنين المصدِّقين به بالجنة.

{ ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَهُم بِٱلأَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ }.

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلأَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَـٰلَهُمْ } , القبيحة. حتى رأوها حسنة، { فَهُمْ يَعْمَهُونَ } ، أي: يترددون فيها متحيرين.

{ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْعَذَابِ } ، شدة العذاب في الدنيا بالقتل والأسر ببدر، { وَهُمْ فِى ٱلأَخِرَةِ هُمُ ٱلأَخْسَرُونَ } لأنهم خسروا أنفسهم وأهليهم وصاروا إلى النار.